محكمة إيطالية تسقط قضية كاليباري والاستئناف غير مؤكد
آخر تحديث: 2007/10/25 الساعة 23:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/25 الساعة 23:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/14 هـ

محكمة إيطالية تسقط قضية كاليباري والاستئناف غير مؤكد

ممثلوا الإدعاء الإيطالي في قاعة محكمة ريبيبيا قبل صدور الحكم (الأوروبية)

رفضت محكمة إيطالية الخميس محاكمة جندي أميركي في قضية شغلت الرأي العام بالبلاد، وهو ما رد عليه النائب العام الإيطالي بالقول إنه سيتريث في رفع القضية إلى محكمة الاستئناف.

وأسقطت محكمة ريبيبيا في ضواحي روما الدعوى المرفوعة على الجندي الأميركي ماريو لوزانو بتهمة قتل ضابط الاستخبارات الإيطالي نيكولا كاليباري أثناء مرافقته الرهينة الإيطالية المفرج عنها جوليانا سيغرينا إلى مطار بغداد في 4 مارس/آذار 2005.

وقتل كاليباري (51عاما) على حاجز أميركي أثناء نقل سيغرينا، وشيع في بلده وسط حالة غضب شعبي, بينما رفضت الولايات المتحدة تسليم الجندي المتهم بقتله مما تسبب بتوتر في العلاقة بين البلدين.

واعتبرت الولايات المتحدة أن مقتل كاليباري -الذي أضحى بطلا في إيطاليا- "حادث مأساوي لا أكثر".

وقال لوزانو الذي كان يحرس نقطة تفتيش على الطريق المؤدي إلى المطار إنه كان "يؤدي واجبه فحسب" عندما فتح النار على سيارة كانت تقل كاليباري والصحفية "بعد أن تجاهل سائقهما طلقات تحذيرية ورفض التوقف" حسب زعمه.

ولم تقبل إيطاليا أبدا هذا التفسير، ورفضت توقيع تقرير أعد بالاشتراك مع الأميركيين وقررت القيام بتحقيقها الخاص في الأمر.

وقضت المحكمة الخميس بأن إيطاليا لا تملك حق النظر في الدعوى المقامة ضد الجندي لوزانو الذي كان يحاكم غيابيا بتهمتي القتل ومحاولة القتل.

ومعلوم أن الولايات المتحدة رفضت تسليم لوزانو إلى السلطات الإيطالية لمحاكمته، وعينت المحكمة المحامي الإيطالي ألبرتو بيفاني للدفاع عنه.

الصحفية سيغرينا عبرت عن صدمتها وقالت إن الحكم انتهاك لسيادة إيطاليا (الأوروبية)
توضيح الدفاع
وجاء الحكم بعد أن تقدم ألبرتو بيفاني محامي المتهم بمذكرة قال فيها إن إيطاليا لا تملك صلاحية النظر في القضية، لأنها صوتت إلى جانب قرار مجلس الأمن الدولي الذي نص على أن أعضاء قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق يخضعون لأحكام القضاء الأميركي.

وسعى النائب العام الإيطالي بيترو سافيوتي لإدانة لوزانو بمحاولة قتل الصحفية التي أصيبت في الهجوم.

وقال تعليقا على الحكم إنه سيتريث في البت فيما إذا كان سيرفع القضية إلى محكمة الاستئناف "بانتظار الكشف عن حيثيات الحكم" وهو ما يستغرق ستين يوما.

من جهتها اعتبرت أرملة كاليباري في تصريحات لوكالة أنسا الحكم "عملية قتل ثانية" لزوجها.

غير مفهوم
أما سيغرينا نفسها فاعتبرت أن قرار المحكمة "غير مفهوم على الإطلاق". وأضافت "الأمر كان صعبا لأن الأميركيين وضعوا الكثير من العراقيل، ولكن بالنسبة لنا نحن الإيطاليين فإن التنصل مما كان يمكن أن نفعله للوصول إلى الحقيقة هو إنكار للسيادة الإيطالية". واعتبرت أن هذا الأمر "خطير للغاية".

المصدر : وكالات