برلمان كردستان يتمسك بالدفاع عن النفس ضد أي هجوم تركي
آخر تحديث: 2007/10/24 الساعة 19:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/24 الساعة 19:04 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/13 هـ

برلمان كردستان يتمسك بالدفاع عن النفس ضد أي هجوم تركي

الطالباني والبارزاني رفضا هجمات حزب العمال ضد تركيا (الفرنسية)
 
أكد برلمان كردستان العراق أن من حق الإقليم الدفاع عن نفسه إزاء أي هجوم عسكري تركي ضد عناصر حزب العمال الكردستاني, في الوقت الذي أكدت فيه مصادر في أنقرة أن بغداد قد توافق على تسليم مقاتلين من الحزب.
 
وقال رئيس البرلمان عدنان المفتي إن سماح البرلمان التركي بعملية عسكرية يعتبر "تهديدا للأمن والسلم الدوليين وتجاوزا غير مبرر لإقليم كردستان".
 
كما ناشد البرلمان عناصر حزب العمال التخلي عما وصفه بالعنف وجعل وقف إطلاق النار حالة دائمة.
 
وجاء موقف البرلمان الكردستاني بعد ساعات من دعوة مماثلة من رئيس إقليم كردستان العراق لحزب العمال إلى إنهاء العمل المسلح, واللجوء إلى الطرق السلمية لمعالجة الأزمة مع تركيا.
 
ورفض مسعود البارزاني في بيان استخدام عناصر حزب العمال أراضي الإقليم "قاعدة لتهديد أمن دول الجوار", مطالبا الحزب بـ"عدم اعتماد العنف والكفاح المسلح منهاجا للعمل, لأن الطريق الصحيح للنضال في المرحلة الحالية يجب أن يستند للعمل السياسي والفكري والإعلامي والدبلوماسي".
 
كما أدان البارزاني "بكل شدة كافة أنواع عمليات الإرهاب, ومن أي طرف كان, لأن شعب كردستان هو ضحية الإرهاب", داعيا الحزب أيضا إلى "الالتزام بوقف إطلاق النار وعدم العودة إلى العمليات المسلحة".
 
بابا جان وصف إمكانية تسليم بغداد لمقاتلين أكراد بأنها خطوة جيدة (الفرنسية)
تسليم مقاتلين
من جهة أخرى قال مسؤول بالحكومة التركية إن الرئيس العراقي أبلغ وزير الخارجية علي بابا جان أن بلاده قد توافق على تسليم مقاتلين أكراد لأنقرة. واعتبر بابا جان ذلك "خطوة أولى جيدة" إذا سلمت السلطات العراقية نحو 100 مقاتل كردي.
 
ووصف المسؤول التركي الذي رفض الكشف عن هويته محادثات بين مسؤولين من البلدين ستجري غدا في أنقرة بأنها "الفرصة الأخيرة" أمام الجهود الدبلوماسية.
 
وكان الرئيس جلال الطالباني قد أكد أمس أنه لن يكون هناك تسامح مع هجمات حزب العمال على تركيا، مشيرا إلى أن العراق منح هذا الحزب خيار المغادرة أو نزع سلاحه. وقال الطالباني إن العراق يهتم بكل قطرة من الدم التركي قدر اهتمامه بكل قطرة من الدم العراقي.
 
اجتماع عسكري
وجاءت تلك التطورات في حين يعقد مجلس الأمن القومي التركي برئاسة الرئيس عبد الله غل اجتماعا لبحث الإجراءات التي ستتخذ لمواجهة حزب العمال الكردستاني.
 
ويأتي اجتماع المجلس بعد يوم من تصريحات لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان  قال فيها إن بإمكان جيشه تنفيذ عملية عسكرية بشمال العراق في أي وقت يراه مناسبا, وفقا لتفويض البرلمان.
 
وأوضح أردوغان أن أهداف أي عملية عسكرية على شمال العراق ستقتصر على مواقع حزب العمال, وأنه لا توجد "نوايا مبيتة بشأن سلامة أراضي العراق أو وحدته السياسية".
 
أنقرة قالت إن جنودها توغلوا 10 كلم في شمال العراق (الفرنسية)
قصف العمال
ميدانيا أعلنت الحكومة التركية أن مقاتلات قصفت معسكرات حزب العمال بشمال العراق, ردا على هجوم شنه مقاتلو الحزب على قافلة للجيش أدى إلى مقتل 12 جنديا.
 
وقال جميل تشيشك نائب رئيس الوزراء التركي إن مقاتلات "أف16" حلقت في عمق 50 كلم في الأجواء العراقية لقصف قواعد الحزب. وأضاف أن المدفعية الثقيلة قصفت أيضا مواقع مقاتلي العمال.
 
وقالت مصادر عسكرية إن نحو 300 جندي تقدموا مسافة 10 كلم, مضيفة أن 34 عنصرا من حزب العمال قتلوا في تلك الغارات وأن جميع القوات التركية المشاركة في العملية عادت إلى الأراضي التركية.
 
من جهة أخرى قالت واشنطن إنها تتفهم "غضب" أنقرة من هجمات مقاتلي حزب العمال.
 
وقال دانيال فرايد مساعد وزيرة الخارجية للشؤون الأوروبية "إذا تعرضت أي دولة لهجمات إرهابية متكررة فإنها سترد بقوة". وأضاف أن أفضل طريقة للتحرك هو التعاون بين بغداد وأنقرة ضد الحزب.
المصدر : الجزيرة + وكالات