مقاطعة سان دييغو تخلي مئات آلاف المنازل بسبب الحرائق (الفرنسية)
 
أمرت سلطات ولاية كاليفورنيا (غرب الولايات المتحدة) أكثر من 500 ألف شخص في جنوب الولاية بإخلاء مناطقهم قبل أن يكونوا وقودا لحرائق واسعة التهمت حتى الآن أكثر من ألف منزل وأتت على أكثر من 200 ألف فدان.
 
وقال أمين بلدية سان دييغو جيري ساندر إنه طلب إخلاء أكثر من 300 ألف منزل في مقاطعة سان دييغوا وحدها، وفتحت أمامهم المرافق العامة وملاعب كرة القدم التي تحولت إلى مراكز لإيواء النازحين.
 
وصدرت الأوامر لقاعدة محلية تابعة للقوات البحرية الأميركية (المارينز) بإجلاء 40 طائرة عسكرية منها طائرات أف18 ومروحيات وطائرات شحن إلى قواعد أخرى في ولاية أريزونا في الجنوب هروبا من حرائق الغابات.
 
ويجتاح 16 حريقا ضخما جنوب كاليفورنيا خصوصا في مقاطعة سان دييغو القريبة من الحدود المكسيكية. وقد دمرت الحرائق المناطق الجبلية في ليك أروهيد ورانينغ سبرينغز خارج لوس أنجلوس، ويسعى الآلاف من رجال فرق الدفاع المدني لمكافحة الحرائق.
 
ولاية طوارئ
وأعلن الرئيس الأميركي جورج بوش حالة الطوارئ في ولاية كاليفورنيا لمواجهة حرائق الغابات الهائلة.
 
وقال البيت الأبيض في بيان صحفي إن إعلان الطوارئ سيسمح للوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ بتنسيق جميع جهود الإغاثة للمناطق المنكوبة وتمويل إجراءاتها بما يصل إلى 75%.
 
وقد حصل حاكم كاليفورنيا أرنولد شوارزنيغر من وزارة الدفاع على معدات جوية لمكافحة الحرائق بعد طلبه ذلك في وقت سابق. وقال في بيان له إن ست طائرات في طريقها إلى كاليفورنيا.
 
وأوضح شوارزنيغر أن امتداد الحرائق في جنوب كاليفورنيا يجعل من الضروري الاستخدام الفوري لكافة الوسائل المتوافرة للمساعدة في هذا الوضع الطارئ.
 
عاصفة من النار تسيطر على الطريق الرئيسي (الفرنسية)
عاصفة نيران
ووصف حاكم كاليفورنيا خلال مؤتمر صحفي في ماليبو حيث حول الدخان الكثيف الهواء إلى اللون الرمادي، الوضع في ولايته بالصعب وبأنه محفوف بمخاطر كبيرة بسبب قوة الرياح.
 
وأضاف أن "هناك حرائق في كافة أنحاء جنوب كاليفورنيا.. إنها عاصفة نيران مكتملة فلدينا الطقس الحار وكل شيء جاف للغاية ولدينا رياح غير معهودة.. إنه وضع مناسب تماما للحرائق".
 
ولم تتوقف الأنباء السيئة عند ما ذكره شوارزنيغر، حيث يتوقع خبراء الأرصاد الجوية استمرار هبوب الرياح الشرقية الجافة الساخنة المسماة "سانتا آنا" خلال اليومين القادمين على الأقل.
 
وكان هبوب هذه الرياح سببا في خروج الحرائق عن نطاق السيطرة. وقال المسؤول بإدارة حماية الغابات ومكافحة الحرائق بالولاية مايكل غارفيز إن الرياح تسببت في زيادة حدة النيران ودفعت ألسنة اللهب إلى مسافة كيلومترين، ما جعل الحرائق تتجاوز النطاق المتوقع للسيطرة عليها وتهدد بمحاصرة رجال الإطفاء.
 
وأغلقت ألسنة اللهب العديد من الطرق فيما يجري حاليا التحقيق لاكتشاف
أسباب اندلاع الحرائق.
 
وحدث أسوأ حريقين قرب منتجع ماليبو الشاطئي الفاخر وهو قبلة العديد من
نجوم السينما وحول سان دييغو، وفي نفس المناطق التي وقع فيها حريق عام 2003 ودمر أكثر من ألفي منزل.

المصدر : وكالات