إلغاء الدعوى ضد مؤسسة الأرض المقدسة ضربة لحرب بوش على ما يسمى الإرهاب (الجزيرة-أرشيف)
قالت هيئة محلفين أميركية إنها لم تتوصل إلى قرار بشأن القضية المرفوعة ضد مسؤولين في مؤسسة الأراضي المقدسة من التهم التي وجهت إليهم بتمويل ما يسمى الإرهاب.

وبناء على ذلك أعلن القاضي جو فش إلغاء الدعوى المرفوعة ضد هذه المؤسسة المتهمة بإرسال أموال إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقبل ذلك برأت هيئة المحلفين الرئيس السابق للمؤسسة وثلاثة مسؤولين آخرين من معظم التهم الموجهة إليهم، ولم تتمكن من الوصول إلى حكم بشأن مسؤول آخر بعد مداولات استمرت 19 يوما.

وقالت مراسلة الجزيرة وجد وقفي من دالاس إن خلافات كبيرة بين أعضاء هيئة المحلفين منعتهم من الوصول إلى قرار، مشيرة إلى أن وزارة العدل الأميركية بإمكانها إعادة فتح ملف هذه القضية من جديد لكن بلائحة اتهام جديدة وهيئة محلفين جديدة وشهود جدد.

وأضافت المراسلة أن قرار هيئة المحلفين يعد انتصارا كبيرا للجالية المسلمة في أميركا.

ويؤكد الادعاء أن مؤسسة "الأرض المقدسة للإغاثة والإنماء" دفعت أكثر من 36 مليون دولار جمعت في المساجد وعبر حملات تبرع في الولايات المتحدة إلى لجان خيرية فلسطينية تسيطر عليها حماس.

وقال المدعون العامون إن المؤسسة دفعت بصورة غير شرعية 12 مليون دولار على الأقل بعدما أدرجت الولايات المتحدة حركة حماس ضمن قائمة المنظمات الإرهابية عام 1995 وجعلت أنشطة دعم هذه الحركة غير شرعية حتى على شكل مساعدات إنسانية.

وبحسب الادعاء كانت حماس ترسل هذه الأموال لدعم أسر مقاومين نفذوا هجمات في إسرائيل، غير أن الحركة نفت هذه الاتهامات.

وكانت إدارة الرئيس جورج بوش قد أمرت بإغلاق مؤسسة الأرض المقدسة في إطار معركتها ضد ما يسمى الإرهاب. وقد قدم الادعاء خلال المحاكمة عدة شهود إسرائيليين ضد خمسة من مسؤولي هذه المؤسسة.

المصدر : وكالات