إقبال كبير على الانتخابات في قرغيزستان (الفرنسية)
انتهت عملية التصويت على تعديلات دستورية في قرغيزستان بمشاركة نحو 2.7 مليون ناخب، وسط اتهامات من المعارضة بتضخيم عدد المشاركين فيها والحديث عن وقوع تجاوزات.

وأشار مراقبون مستقلون محليون إلى أن عدد المشاركين في التصويت بلغ  نحو 80% ممن يحق لهم الاقتراع في الدولة المسلمة التي كانت ضمن الاتحاد السوفيتي السابق.

ولكن المعارضة قالت إن النسبة المعلنة للتصويت على التعديلات التي تهدف لدعم سلطة الرئيس كرمان بك باكييف كانت مضخمة، في حين أشارت منظمات غير حكومية إلى وقوع تجاوزات تتمثل بتزييف الأصوات وحالات تصويت جماعي، بيد أن اللجنة الانتخابية نفت وقوع مثل هذه التجاوزات.

وقال الرئيس باكييف عقب الإدلاء بصوته إن التصويت سيعين على وقف ما أسماه بالألاعيب السياسية والتخمينات، وذلك في إشارة منه إلى التعديلات التي ستؤدي إلى الانتخاب على أساس التمثيل النسبي للقوائم الحزبية، بدلا من الانتخاب المعمول به الآن على أساس فردي.

وترى المعارضة أن التعديلات ستعطي المزيد من الصلاحيات للرئيس الذي سيكون قادرا على تعيين كبار المسؤولين الحكوميين إضافة إلى حرية حل البرلمان.

وفي حال إجازة التعديلات الجديدة على الدستور فإنه من المتوقع أن يدعو باكييف -الذي انتخب عام 2005- إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وأن يحل البرلمان الحالي الذي اختير في انتخابات متنازع عليها في عهده كذلك.

وسيتم اعتماد نتائج الاستفتاء إذا نجح 50% أو أكثر من الناخبين في الإدلاء بأصواتهم.

المصدر : وكالات