بدء فرز الأصوات في الانتخابات السويسرية
آخر تحديث: 2007/10/21 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/21 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/10 هـ

بدء فرز الأصوات في الانتخابات السويسرية

سويسرية تدلي بصوتها في انتخابات اعتبرت الأشد ضراوة في تاريخ البلاد (الفرنسية)

بدأ فرز الأصوات في الانتخابات التشريعية السويسرية بعد أن أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في نهاية حملة انتخابية يمكن وصفها بأنها الأشد ضراوة في تاريخ البلاد.

ويتنافس أكثر من ثلاثة آلاف مرشح موزعين على 311 لائحة ثلثهم من النساء، على المقاعد المئتين التي يتكون منها المجلس الوطني وهو مجلس النواب في البرلمان، لولاية جديدة من أربع سنوات.

أما في الولايات فيتنافس 130 مرشحا على 41 مقعدا معنيا بالانتخابات في 22 كانتونا من أصل الكانتونات الـ26 التي تتألف منها سويسرا.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب الشعب السويسري بقيادة البليونير كريستوف بلوخر الذي ركز حملته على مناهضة الهجرة وحزب الخضر المنادي بحماية البيئة يتجهان لجني المزيد من المكاسب في هذه الانتخابات.

ويأمل زعماء حزب الشعب زيادة نصيبهم من أصوات الناخبين إلى 27%، وإذا تحقق لهم ذلك فسيكون بمثابة أفضل أداء للحزب في تاريخه.

أما حزبا يمين الوسط الحزب الديمقراطي الراديكالي والحزب الديمقراطي المسيحي اللذان ركزا حملتيهما على رفض اقتراح حزب الشعب طرد عائلات كاملة من الأجانب إذا اقترف أحد أبنائها أي جريمة فيتوقع أن يحصل كلاهما على نحو 22% من الأصوات.

وأما حزب الخضر فمن المتوقع أن يحقق أكبر زيادة في مقاعده بحصوله على ما يقدر بـ10% من أصوات الناخبين، أي بزيادة قدرها نحو 2.5% مقارنة بما حصل عليه في الانتخابات السابقة عام 2003. ومن المتوقع أن تعلن النتائج الرسمية للانتخابات هذه الليلة أو صباح يوم غد.

وقد أعرب بعض الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم اليوم عن غضبهم من حزب الشعب السويسري، ورسالته المناهضة للهجرة.

وقد اندلعت أعمال شغب في الشهر الماضي بالعاصمة السويسرية برن، بعد أن علق حزب الشعب السويسري القومي لافتات وملصقات انتخابية مناهضة للهجرة، يظهر فيها خروف أبيض ينطح آخر أسود.

وأثارت هذه اللافتات التي اعتبرت معادية للأجانب، جدلاً محتدماً واستياء من جانب الكثيرين في صفوف المعارضة.

يُذكر أن نسبة الإقبال في الانتخابات السويسرية ظلت تنخفض باطراد منذ السبعينيات، وبلغت نحو 44% قبل أربع سنوات. وتتوقع استطلاعات الرأي هذا العام أن تصل نسبة المشاركة إلى 50%.

المصدر : وكالات