لاريجاني المفاوض الذي تنحى (الجزيرة)

أعلن المتحدث الرسمي باسم حكومة طهران أن كبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني علي لاريجاني قدم استقالته اليوم السبت من منصبه إلى الرئيس محمود أحمدي نجاد.

ونقلت وكالات الأنباء المحلية عن غلام حسين إلهام قوله في مؤتمره الأسبوعي إن سعيد جليلي نائب وزير الخارجية سيحل محل لاريجاني بعد أن قبل الرئيس استقالته.

وذكر مراسل الجزيرة في طهران أحمد حسن البحراني أن لاريجاني, الذي يشغل منصب الأمين الأعلى لمجلس الأمن القومي, سبق أن تقدم باستقالته عدة مرات خلال الأشهر الستة الأخيرة رفضها أحمدي نجاد كلها لكنه قبلها هذه المرة "نزولا عند إصرار صاحبها". وقال إلهام "إن أسبابا شخصية" هي التي دفعت لاريجاني إلى الاستقالة.
 
ويعتبر لاريجاني, الذي تولى المنصب عقب وصول أحمدي نجاد إلى سدة الحكم عام 2005, من الشخصيات المرموقة في الجمهورية الإسلامية حيث ظل يقود وفد بلاده في المحادثات مع مسؤولين من الاتحاد الأوروبي بشأن الملف نووي طهران.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة أن الاجتماع المزمع عقده الثلاثاء المقبل في روما مع مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي سيمضي كما هو مقرر له، حيث سيرأس الجانب الإيراني كبير المفاوضين الجديد سعيد جليلي.  

المصدر : الجزيرة + الفرنسية