أوكرانيا تنتظر الحسم في نتائج الانتخابات البرلمانية
آخر تحديث: 2007/10/3 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/3 الساعة 00:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/22 هـ

أوكرانيا تنتظر الحسم في نتائج الانتخابات البرلمانية

استمرار عملية فرز الأصوات في الانتخابات الأوكرانية (الفرنسية)

حققت القوى السياسية الأوكرانية الموالية للغرب تقدما طفيفا على منافستها المدعومة من روسيا التي وجهت تحذيرا واضحا بقطع إمدادات الغاز عن أوكرانيا في حال عجزها عن تسديد الديون المستحقة.

 

فقد أفادت نتائج جزئية نشرت اليوم الثلاثاء بتقدم حزب المناطق الموالي لرئيس الوزراء المقرب من روسيا فيكتور يانوكوفيتش محققا أكثر من 34% من الأصوات أمام كتلة يوليا تيموشينكو التي حصلت على 30.84% من أصوات الناخبين، بعد فرز أكثر من 97% من أوراق الاقتراع.

 

في حين حقق  حزب "وطننا أوكرانيا" الموالي للرئيس فيكتور يوتشينكو المدعوم من الغرب المرتبة الثالثة بحصوله على 29.14% من الأصوات.

 

وذكرت مصادر في اللجنة الانتخابية أن الحزب الشيوعي حصل على أكثر من 5% من الأصوات مقابل 3.98% لحزب "كتلة لتفين"، فيما أخفق الحزب الاشتراكي في تحقيق نسبة 3% المحددة لدخول البرلمان.

 

تشكيل الحكومة

ويشير المراقبون المحليون إلى أن هذه النتائج تؤكد تقدم حزبي يوتشنيكو وتيموشينكو -من قادة الثورة البرتقالية التي اندلعت عام 2004- وذلك عبر جمع نتائجهما في الانتخابات لتصل إلى أكثر من 45% أي بفارق ضئيل عن منافسهما زعيم حزب المناطق يانوكوفيتش.

 

زعيمة المعارضة يوليا تيموشينكو

يشار إلى أن تيموشينكو والرئيس يوتشينكو سبق أن أعلنا عزمها تشكيل حكومة ائتلافية في حال فوزهما في الانتخابات البرلمانية.

 

في حين يتطلع حزب المناطق بزعامة رئيس الوزراء يانوكوفيتش إلى الاعتماد على حلفائه من الاشتراكيين والشيوعيين في تشكيل الحكومة.

 

بيد أن بقاء الحزب الاشتراكي خارج البرلمان سيقلل من فرصة حزب المناطق بتشكيل الحكومة بسبب إخفاق كتلة ليتفين في تحقيق نسبة كبيرة من الأصوات، كما تؤكد النتائج الجزئية التي تم الإعلان عنها حتى الآن.

  

أزمة الغاز

وتوقع المراقبون أن يعجل فوز أحزاب الثورة البرتقالية في الانتخابات البرلمانية وعودة يوليا تيموشينكو إلى رئاسة الوزراء بزيادة حالة التوتر في العلاقات الأوكرانية الروسية التي بدأت علاماتها مع تهديد شركة الغاز الروسية بقطع إمدادات الطاقة عن أوكرانيا.

 

فقد وجهت شركة غاز بروم الروسية الحكومية تحذيرا واضحا إلى أوكرانيا تهدد فيه بقطع إمدادات الغاز عنها الشهر المقبل في حال عجزها عن تسديد الديون المستحقة عليها.

 

وسارع الاتحاد الأوروبي إلى إصدار بيان طالب فيه الجانبين الروسي والأوكراني إلى الإسراع في تسوية المسائل العالقة بينهما وذلك في محاولة منه لتطويق الأزمة قبل استفحالها على نحو يتسبب في قطع إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا عن طريق أوكرانيا.

 

في هذه الأثناء نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في الحكومة الأوكرانية -طلب عدم الإفصاح عن اسمه- قوله إن التحذير الروسي يتزامن مع الإعلان عن تقدم القوى السياسية الموالية للغرب في الانتخابات البرلمانية.



المصدر : وكالات