كوريا الشمالية وافقت على إغلاق مفاعلها النووي الرئيسي قبل أشهر (الفرنسية-أرشيف)

أنهى فريق من الخبراء الأميركيين سلسلة محادثات في بيونغ يانغ تمهد لتفكيك منشآت الموقع النووي الرئيسي في كوريا الشمالية وعاد اليوم إلى العاصمة الصينية بكين.

وقضى الفريق المكون من ثمانية خبراء يترأسهم مدير الشؤون الكورية في الخارجية الأميركية سونغ كيم أسبوعا في بيونغ يانغ لبحث آخر التفاصيل المتعلقة بتفكيك البرنامج النووي الكوري الشمالي.

وخلال ذلك الأسبوع أجرى الوفد الأميركي مشاورات مع وفد كوري شمالي في بيونغ يانغ وزار مجمع يونغبيون النووي الذي يبعد نحو تسعين كيلومترا من العاصمة.

وكانت وزارة الخارجية الكورية الشمالية رفضت التعليق رسميا على مهمة الوفد الأميركي قائلة إن الأمر قضية استخباراتية.

ولدى وصوله إلى بكين لم يدل الوفد الأميركي بأي تصريحات حول مهمته التي جاءت في أعقاب جولة المفاوضات السداسية التي جرت في سبتمبر/أيلول الماضي في بكين بمشاركة كل من كوريا الشمالية، وكوريا الجنوبية، واليابان، وروسيا، والصين، والولايات المتحدة.

وخلال تلك الجولة وافقت كوريا الشمالية على تفكيك مجمع يونغبيون والكشف عن باقي برامجها النووية بنهاية العام الجاري. في مقابل ذلك تلقت كوريا الشمالية وعودا بمساعدات اقتصادية وفي مجال الطاقة وتنازلات سياسية من الولايات المتحدة والأطراف الأخرى المعنية بالبرنامج النووي الكوري.

وقبل أيام بدأت كوريا الشمالية بناء سياج أمني حول موقع جيليو (شمال شرق) الذي أجرت فيه أولى تجاربها النووية العام الماضي كما شددت الحراسة الأمنية حول الموقع بعد مرور عام على تلك التجربة.

المصدر : وكالات