بوتو تعود إلى باكستان وسط إجراءات أمنية مشددة
آخر تحديث: 2007/10/18 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على المتظاهرين عند باب العامود بالقدس
آخر تحديث: 2007/10/18 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/7 هـ

بوتو تعود إلى باكستان وسط إجراءات أمنية مشددة

بوتو لدى وصولها إلى مطار كراتشي (الجزيرة)

أكدت رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو أن عودتها إلى باكستان تأتي في إطار ما وصفته بسعيها لإنهاء الحكم الشمولي، وذلك بعد وصولها إلى مدينة كراتشي حيث كان في استقبالها آلاف من أنصارها وسط إجراءات أمنية مشددة.

 

فقد نقل مراسل الجزيرة في كراتشي أحمد زيدان عن بوتو قولها بعد وصولها إلى مطار كراتشي إن عودتها هذه المرة مختلفة عن عودتها عام 1986 لأنها اكتسبت خبرة سياسية إضافية خلال سنوات المنفى ولأن هذه العودة تأتي في إطار مشروعها السياسي الهادف لإنهاء الحكم العسكري الشمولي.

 

ولفت المراسل إلى أن المراقبين توقفوا عند هذه العبارة باعتبارها إشارة واضحة إلى حكم الرئيس برويز مشرف ، وتصريحا واضحا بأن بوتو لن تتنازل عن موقفها السياسي خلافا لما قيل عن الاتفاق الذي توصلت إليه مع مشرف بخصوص تقاسم السلطة مقابل إسقاط تهم الفساد الموجهة إليها.

 

يذكر أن القضاء الباكستاني لا يزال ينظر في دعاوى عدة ضد بوتو على خلفية اتهامها بالفساد واختلاس أكثر من مليون ونصف مليون دولار أميركي خلال تبوئها منصب رئاسة الحكومة.

 

وكانت بوتو عقدت اتفاقا لتقاسم السلطة مع الرئيس مشرف يقضي بوقوف  حزب الشعب الباكستاني  إلى جانب الرئيس مشرف في انتخابات الرئاسة مقابل إسقاط التهم عن بوتو والسماح بعودتها إلى البلاد والمشاركة في الحياة السياسية.

 

استقبال حاشد

أكثر من 200 ألف من أنصار بوتو كانوا في استقبالها (الجزيرة)
وأوضح مراسل الجزيرة أن نحو ربع مليون شخص من أنصار بوتو كانوا في استقبالها رافعين صورها وهم يرددون هتافات ترحب بعودتها إلى الوطن بعد غياب دام ثماني سنوات.

 

كما نشر مؤديو بوتو صورها ولافتات ضخمة كتب عليها "عودة ابنة الغرب إلى الشرق" على أسطح المباني المطلة على الطريق التي سيسلكها الموكب.

 

إجراءات أمنية

وأشار المراسل إلى الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها السلطات الحكومية عبر نشر نحو 20 ألفا من عناصر الجيش والشرطة قرب المطار وعلى الطريق التي سيسلكها موكب بوتو إلى ضريح مؤسس باكستان محمد علي جناح، وهو العرف الذي اتفق على أن يقوم به السياسيون الباكستانيون العائدون إلى بلادهم.

 

وتأتي هذه الإجراءات بناء على تحذيرات من احتمال قيام عناصر متطرفة -حسب ما ذكرته الجهات الأمنية الباكستانية- باستهداف بوتو.

 

وتأمل بوتو من خلال مشاركتها في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى في يناير/كانون الأول المقبل في العودة إلى رئاسة الوزراء للمرة الثالثة في تاريخها السياسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات