أبرز نتائج الزيارة موافقة روسيا على إتمام المفاعل النووي الإيراني (الفرنسية-أرشيف)

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن روسيا لن تقبل أي عمل عسكري ضد إيران ينطلق من أراضي دول حوض بحر قزوين، كما دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى زيارة موسكو لإجراء محادثات.
 
وقال بوتين في تصريحات موجهة بشكل واضح للولايات المتحدة "إننا يجب أن لا نفكر في استخدام القوة في هذه المنطقة"، وأضاف "يجب أن نتفق على أن استخدام أراضي دول حوض بحر قزوين للعدوان على أي دولة أخرى أمر مستحيل".
 
وكان بوتين قد وصل إلى إيران يوم أمس والتقى زعماء دول حوض بحر قزوين في قمة خاصة ضمت روسيا وإيران وأذربيجان وكزاخستان وتركمانستان.
 
ووجه الرئيس الروسي خلال لقائه أحمدي نجاد دعوة للرئيس الإيراني إلى زيارة موسكو لإجراء محادثات هناك, واتفق الطرفان على تحديد موعد لتلك الزيارة من خلال القنوات الدبلوماسية.
 
ويرى المحللون أن تصريحات بوتين تبدو موجهة كذلك إلى أذربيجان التي تشك روسيا في أن الولايات المتحدة تسعى لاستخدام مطاراتها لأغراض عسكرية، وهو أمر ترفضه روسيا وتنفيه أذربيجان.
 
وتؤكد تصريحات بوتين هذه على انزعاج روسيا مما تراه محاولات غربية لإنهاء نفوذها في دول الاتحاد السوفياتي السابق.
 
وقد دعمت دول بحر قزوين في بيانها الختامي دعوات بوتين إلى أنه "يجب عدم السماح -تحت أي ظرف من الظروف- باستخدام أراضيهم من قبل طرف ثالث لشن عدوان أو أي عمل عسكري ضد أي دولة من الدول الأعضاء".
 
وكان من أبرز نتائج زيارة بوتين لطهران، التي تعتبر الأولى لزعيم روسي منذ عام 1943، ما نقلته وكالات الإعلام الروسية عن بيان روسي مشترك بأنه "سيتم بناء محطة بوشهر وتشغيلها وفقا للجدول الزمني المتفق عليه"، إضافة إلى تأكيد بوتين استمرار دعم بلاده لبرنامج إيران النووي "السلمي".
 
كما جاء في البيان الختامي للقمة كذلك أنها تدعم حق أي دولة "في إجراء الأبحاث وإنتاج الطاقة النووية لأغراض سلمية من دون تمييز في إطار هذه المعاهدة وآليات الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

المصدر : وكالات,الجزيرة