روبرت غيتس يرحب بإيهود باراك لدى وصوله البنتاغون (الفرنسية)

كشفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الثلاثاء عن اتفاق أميركي-إسرائيلي لإنتاج نظام دفاع صاروخي لاعتراض الصواريخ ذاتية الدفع من إيران وسوريا، والصواريخ الصغرى مدى التي تطلق من غزة ولبنان.
 
وقال السكرتير الصحفي للبنتاغون جيوف موريل إن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ووزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اتفقا في اجتماع عقد في البنتاغون على تشكيل لجنة مشتركة لدراسة كيف يمكن أن تساعد واشنطن الدولة اليهودية على إنتاج هذا النظام.
 
وقال مصدر عسكري إسرائيلي أيضا إن باراك وغيتس تباحثا بشأن تطوير أحد أنظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية، وهو نظام "أرو2" المصمم لاعتراض صواريخ كتلك التي تطلقها إيران وسوريا.
 
وقال المصدر "هذا الاقتراح سيذهب إلى فرق العمل المختصة"، غير أن مسؤولين أميركيين عبروا عن شكوكهم في قدرة نظم الدفاع الصاروخي الإسرائيلية على اعتراض الصواريخ الصغرى مدى.
 
المعروف أن البنتاغون شريك بالفعل في برنامج الصاروخ "أرو2"، ويعمل مهندسون إسرائيليون وأميركيون أيضا في مشروع مواز يسمى "مقلاع داود" للتصدي للصواريخ المتوسطة المدى كتلك التي أطلقها مقاتلو حزب الله أثناء العدوان الإسرائيلي على لبنان العام الماضي.  
 
وتعكف إسرائيل أيضا على تطوير نظام ثالث يسمى "القبة الحديدية" يهدف إلى إسقاط الصواريخ صغيرة المدى التي يطلقها الفلسطينيون.
 
وتعد زيارة باراك لواشنطن الأولى بصفته وزيرا للدفاع، واجتمع وغيتس بادئ الأمر الثلاثاء في حضور معاونيهما، قبل اجتماعهما المغلق الذي استغرق 35 دقيقة.
 
وقال أحد المسؤولين الأميركيين إن الغارة الجوية التي شنتها إسرائيل في الآونة الأخيرة على سوريا لم تناقش في الاجتماع الذي ضم معاونيهما.

المصدر : رويترز