كردستان العراق يطالب تركيا بالتخلي عن الحل العسكري
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 03:40 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ

كردستان العراق يطالب تركيا بالتخلي عن الحل العسكري

تركيا أرسلت تعزيزات إلى حدودها مع العراق قبل عدة أشهر (الفرنسية-أرشيف)

أكدت حكومة إقليم كردستان العراق التزامها بوقف هجمات حزب العمال الكردستاني ضد تركيا انطلاقا من الحدود العراقية، في حين نفى الجيش التركي أن يكون قصفه المدفعي الذي استهدف قرى كردية تقع شمال العراق مقدمة لعملية توغل كبيرة.

 

ففي لقاء مع الجزيرة أمس قال رئيس وزراء إقليم كردستان العراق نيجرفان البرزاني إنه من غير الممكن حل المشكلة القائمة بين حزب العمال الكردستاني وتركيا بالأسلوب العسكري، مشددا على عدم السماح باستخدام شمال العراق منطلقا لمقاتلي الحزب لشن عمليات داخل الأراضي التركية.

 

وأشار البرزاني إلى أن الحزب "لا يعد مشكلة لتركيا وحسب، بل كان في الماضي مشكلة لأكراد العراق"، نافيا أن يكون إقليم كردستان العراق يستغل الخلاف القائم بين الحزب والحكومة التركية.

 

نيجرفان البرزاني (الفرنسية-أرشيف)
احتمالات التوغل

وجاءت تصريحات البرزاني للجزيرة في حين نفى الجيش التركي أن يكون القصف المدفعي الذي شنته قواته السبت الفائت على قرى كردية شمال العراق مقدمة لتوغل محتمل تخطط له تركيا لتصفية قواعد حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية.

 

ونقل مراسل الجزيرة إلى الحدود العراقية التركية أحمد الزويتي عن بعض سكان القرى التي شهدت القصف قلقهم البالغ من أن يكون ذلك مقدمة لعملية عسكرية كبيرة تتوغل من خلالها القوات التركية إلى عمق القرى الكردية لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني.

 

فيما أوضح مراسل الجزيرة في تركيا عامر اللافي أن الجيش التركي أراد من هذا القصف توجيه رسالة مفادها أن تهديدات الحكومة وموقف المعارضة وغضب الشارع التركي تجاه حزب العمال الكردستاني ليست مجرد فرقعات إعلامية بل هي موقف واضح مدعوم بالفعل.

  

يشار إلى أن مصدرا عراقيا أعلن أن المدفعية التركية الثقيلة قصفت مساء السبت الفائت عددا من القرى التابعة لقضاء العمادية وناحية بامرني الواقعة ضمن الحدود الإدارية لمحافظة دهوك في إقليم كردستان العراق دون أن يسفر القصف عن خسائر في الأرواح.

المصدر : الجزيرة + وكالات