احتدام الخلاف بين البيت الأبيض ومجلس النواب بشأن الأرمن
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ

احتدام الخلاف بين البيت الأبيض ومجلس النواب بشأن الأرمن

نواب الأكثرية الديمقراطية عازمون على مقارعة بوش حتى النهاية (الفرنسية-أرشيف)

تصاعدت حدة الخلاف بين إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش والأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب بشأن قرار حول ما يوصف بمجزرة الأرمن التي تتهم بارتكابها الدولة العثمانية سلف تركيا الحديثة في بدايات القرن الـ20.
 
وأكدت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الأحد عزمها على عرض نص يصف مجزرة الأرمن بالإبادة على التصويت، رغم المعارضة الشرسة التي يبديها البيت الأبيض.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن تصريحات تلفزيونية لبيلوسي قولها إن النص في حال أقر داخل اللجان، فسوف يعرض على جلسة للمجلس. وقللت بيلوسي من شأن الإجراءات الانتقامية التي وعدت تركيا باتخاذها ووصفتها بأنها "افتراضية". واعتبرت تبني القرار بمنزلة تلميع لقيم الولايات المتحدة.
 
وقالت بيلوسي "الأشياء التي تلحق الأذى بقواتنا أثرت على القيم كما هو الحال في أبو غريب وغوانتانامو والتعذيب"، وهذا الأمر قد يخدم الجنود الأميركيين "إذا ظهرنا من نحن كدولة وإذا عززنا احترام الرأي العام".

الإدارة الأميركية من جهتها أكدت العزم على مقاومة مشروع القرار. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو إن الحكومة "ستواصل الاعتراض بحزم على هذا القرار الذي قد يتسبب بخلل فادح في العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا ويضر بالمصالح الأميركية في أوروبا والشرق الأوسط".

من جهته قال رئيس المعارضة الجمهورية في مجلس النواب جون بويهنر إن التصويت على قرار كهذا هو "أكثر عمل غير مسؤول يتم القيام به على مستوى الكونغرس هذا العام". ووصف بوينهر تركيا بأنها "حليف مهم جدا في الحرب على الإرهاب".

ودعا بويهنر، الذي ينتمي إلى حزب الرئيس الأميركي جورج بوش، إلى ضرورة أن يترك أمر البيت في الإبادة للمؤرخين وليس للسياسيين في واشنطن".

يشار إلى أن عرض النص على المجلس لا يعني بالضرورة أن يكون موضع تصويت في جلسة عامة. كما أن النص الذي سيعرض على التصويت في مجلس النواب في نوفمبر/ تشرين الثاني ليس ملزما للحكومة الأميركية.
المصدر : الفرنسية