وزير الخارجية الياباني (الأوروبية)
أقر وزير خارجية اليابان ماساهيكو كومورا اليوم بضرورة إجراء محادثات ثنائية مع كوريا الشمالية سراً عندما يستدعي الأمر ذلك.
 
وفي تصريحات لتلفزيون "أن أش كي" الياباني, امتنع كومورا عن التعليق على تقارير صحفية تتحدث عن أن البلدين يجريان حالياً مفاوضات غير رسمية.
 
وكانت وكالة الأنباء الفرنسية نسبت إلى دبلوماسي آسيوي لم تسمه قوله اليوم إن مسؤولين كوريين شماليين ويابانيين قد وصلوا بالفعل إلى شمال شرق الصين للتفاوض بشأن تطبيع العلاقات بين البلدين.
 
وقال الوزير الياباني في تصريحاته التي نقلتها وكالة رويترز إن على كوريا الشمالية أن تفصح عن مصير المواطنين اليابانيين الذين اختطفتهم قبل سنوات، إذ تعتقد اليابان أنهم مازالوا على قيد الحياة.
 
ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن مصادر حكومية يابانية قولها إن طوكيو وبيونغ يانغ بصدد عقد محادثات غير رسمية في الصين تتناول قضايا من بينها موعد انعقاد مجموعة العمل المشتركة لبحث تطبيع العلاقات الثنائية.
 
وكان البلدان أجريا محادثات آخر مرة في سبتمبر/أيلول الماضي بخصوص إقامة علاقات دبلوماسية ولكنهما فشلا في تحقيق أي تقدم ملموس إلا أنهما اتفقا على الالتقاء مجددا كلما أمكن ذلك سعياً لحل المشاكل بينهما.

تجدر الإشارة إلى أن بيونغ يانغ كانت قد اعترفت عام 2002 بأن عملاءها خطفوا 13 يابانياً في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي وأعيد خمسة منهم منذ ذلك الوقت.

وتقول كوريا الشمالية إن الثمانية الباقين لقوا حتفهم إلا أن طوكيو تطالب بمزيد من المعلومات بخصوص مصيرهم وكذلك معلومات عن أربعة أفراد آخرين تقول أيضا إنهم خطفوا.

المصدر : وكالات