أردوغان: سندفع ثمن السير في الخيار العسكري مهما كان (الفرنسية-أرشيف)


أعلنت تركيا أنها مستعدة لتحمل الانتقادات الدولية إذا شنت هجوما عسكريا على المتمردين الأكراد في شمال العراق.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم أمام الصحفيين إن بلاده ستدفع ثمن المضي في الخيار العسكري "بعد السير في هذا المسار".

وكانت حكومة أردوغان قررت التقدم بطلب للبرلمان الأسبوع القادم لإجازة القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق لملاحقة متمردي حزب العمال الكردستاني الذين يستخدمون شمال العراق كقاعدة ينطلقون منها لشن هجمات على أهداف تركية.

وفي ردود الفعل على ذلك حذرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من مثل هذا التحرك. وقال المنسق الأعلى للسياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن "أي احتمال لزيادة تعقيد الوضع الأمني في العراق يجب ألا يكون موضع ترحيب". وأكد سولانا أنه جرى إيصال "هذه الرسالة إلى أصدقائنا في تركيا".

وفي المقابل تنتقد تركيا سياسة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لفشلهما في إزالة قواعد المتمردين الأكراد من شمال العراق، حسب الاتهامات التركية.

وفي حال موافقة البرلمان التركي على طلب أردوغان، فإن ذلك سيسمح بالتوغل العسكري في أي وقت طوال السنة المقبلة.

يشار إلى أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني يشنون حربا ضد تركيا منذ عام 1984. ويسعى الحزب إلى إقامة وطن كردي في جنوب تركيا. وتشير بعض المصادر إلى أن تلك الحرب حصدت عشرات الآلاف من القتلى.
 

المصدر : وكالات