بينظير بوتو تعتزم العودة بعد اتفاق مع مشرف على تقاسم السلطة (الفرنسية-أرشيف)

قالت المحكمة العليا في باكستان اليوم الجمعة إنها تنظر في طعون ضد مرسوم حكومي ينص على عفو عن عدد من الساسة من بينهم رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو المتهمة بالفساد، تمهيدا لتقاسمها السلطة مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف.

ووافقت المحكمة على النظر في خمسة طعون ضد اتفاق المصالحة الوطنية الذي وقعه مشرف قبل أسبوع ويصدر بموجبه عفوا عن سياسيين واجهوا اتهامات فساد بين 1985 و1999.

وقال رئيس المحكمة العليا افتخار محمد تشودري إن أي إجراء "تستفيد منه شخصية عامة أو موجه لإفادتها سيخضع لقرار يصدر حول هذه العرائض".

تسمك بالعودة
وكانت بوتو أكدت خلال تصريحات لها أمس تمسكها بموعد عودتها إلى البلاد الأسبوع المقبل رغم دعوة الرئيس الباكستاني برويز مشرف إلى إرجائها إلى ما بعد صدور قرار المحكمة العليا بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية.

وأعلن ناطق باسم حزب الشعب الذي تقوده بوتو أن زعيمة الحزب تتشبث بالعودة إلى باكستان في 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بعد ثمانية أعوام عاشتها في المنفى الاختياري, وبعد أشهر من الاتصالات مع مشرف لإقرار اتفاق بشأن تقاسم السلطة.

على صعيد آخر تقرر إجراء الانتخابات البرلمانية والإقليمية الباكستانية في النصف الأول من يناير/كانون الثاني المقبل.

ووعد رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز بإجراء انتخابات "شفافة ومنظمة", واعتبر أن الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها مشرف قبل أسبوع كانت "ناجحة تماما".

وجاء تأكيد عزيز إجراء الانتخابات ردا على شائعات بأن مشرف قد يعلن فرض القانون العرفي في حال ألغت المحكمة العليا إعادة انتخابه بموجب الطعون التي قدمتها المعارضة على ترشيحه.

المصدر : وكالات