مشرف لم يوضح سبب دعوته بوتو لتأخير عودتها (الفرنسية-أرشيف)

حث الرئيس الباكستاني برويز مشرف رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو على عدم العودة إلى البلاد حتى تصدر المحكمة العليا حكمها بشأن شرعية فوزه بالانتخابات التي أجريت مطلع الأسبوع الحالي.

ولم يوضح مشرف في تصريح لتلفزيون باكستاني محلي سبب رغبته في تأخير عودة بوتو إلى ما بعد قرار المحكمة المرتقب يوم الأربعاء المقبل, لكنه قال إن ذلك قد يساعد في التغلب على المشكلات.

كان مشرف قد أمر بإسقاط الاتهامات بالفساد الموجهة ضد بوتو وموظفين عموميين آخرين بين العامين 1985 و1999.

ومن المقرر أن تعود بوتو إلى باكستان يوم 18 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بعد ثمانية أعوام عاشتها في المنفى الاختياري, وبعد أشهر من اتصالات مع مشرف لإقرار اتفاق بشأن تقاسم السلطة.

من جهة ثانية تراجع نواب من حزب بوتو في البرلمان عن الاستقالة التي هددوا بها مع بقية أحزب المعارضة احتجاجا على خوض مشرف انتخابات الرئاسة مع احتفاظه بقيادة الجيش.

كان مشرف الذي تولى الرئاسة بعد انقلاب عسكري عام 1999 قد تعهد بالتخلي عن قيادة الجيش قبل أداء اليمين الدستورية لفترة ولاية رئاسية ثانية تبدأ في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

الانتخابات البرلمانية
على صعيد آخر تقرر إجراء الانتخابات البرلمانية والإقليمية الباكستانية في النصف الأول من يناير/ كانون الثاني المقبل.

ووعد رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز بإجراء انتخابات "شفافة ومنظمة", واعتبر أن الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها مشرف قبل أسبوع كانت "ناجحة  تماما".

جاء تأكيد عزيز بإجراء الانتخابات ردا على شائعات بأن مشرف قد يعلن فرض القانون العرفي في حال ألغت المحكمة العليا إعادة انتخابه بموجب الطعون التي قدمتها المعارضة على ترشيحه.

المصدر : وكالات