ساركوزي يغادر روسيا دون إقناع بوتين بمواقفه
آخر تحديث: 2007/10/11 الساعة 07:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/11 الساعة 07:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/30 هـ

ساركوزي يغادر روسيا دون إقناع بوتين بمواقفه

ساركوزي (يمين) وبوتين بحثا موضوع إيران وكوسوفو (رويترز-أرشيف)

أنهى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الأربعاء أول زيارة رسمية يقوم بها إلى موسكو، دون التمكن من تليين مواقف نظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن الملفات الساخنة مثل إيران وكوسوفو.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع ساركوزي بالعاصمة الروسية الأربعاء، إنه ليست هناك أدلة على أن إيران تريد إنتاج أسلحة نووية. وأضاف أن روسيا تشاطر الدول الغربية الرغبة في أن يكون برنامج إيران النووي شفافا.

تقارب واضح
وكان ساركوزي اعتبر أن هناك تقاربا واضحا في وجهات النظر بين البلدين بشأن عدة مسائل خلافية. وقال إنه جاء إلى روسيا كي يستمع إليها ويفهمها، وأكد أنه التقى "رجلا صريحا وشجاعا"، ووصف المحادثات بأنها "مريحة وعميقة وصريحة ومثيرة".

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن مواقف البلدين بشأن نووي إيران "تقاربت كثيرا"، وقال إنه شعر فعلا "بتطابق" رغم أنه معلوم أن روسيا تعارض -خلافا لفرنسا- فرض عقوبات جديدة على طهران لمنعها من امتلاك السلاح النووي.

ولم يحدد ساركوزي نوعية هذا التطابق، لكنه أشار إلى أن ثمة تقاربا واضحا في وجهات النظر بخصوص تحليل حالة البحوث النووية الإيرانية.



قضية كوسوفو
وفي مسألة استقلال كوسوفو، الذي تعارضه روسيا أيضا، قال ساركوزي إنه وجد لدى بوتين "نية لعدم إغلاق الباب أمام حل يتيح تفادي الإحراج" وأنهما ناقشا "خيارا يمكن أن يسمح بتقارب وجهات النظر"، لا يتصل "بالضرورة" بتقسيم الإقليم الصربي.

واعتبر ساركوزي مسألة كوسوفو "قضية أوروبية نسعى للتوصل بشأنها إلى حل لا ينطوي على إهانة لأي كان".

وبعكس فرنسا ترفض روسيا الحليف التقليدي لصربيا الحديث عن استقلال كوسوفو التام وتهدد باستخدام الفيتو في الأمم المتحدة ضد قرار بهذا الصدد.

وضع حقوق الإنسان في روسيا كان أيضا ضمن الملفات البارزة في المحادثات، خاصة اغتيال الصحفية آنا بوليتكوفسكايا قبل عام وأعمال القمع في الشيشان.

وفي هذا الشأن أشار ساركوزي إلى أن مناقشة هذا الأمر اتسمت بقدر كبير من العمق والهدوء، وذكر أن بوتين أوضح له أن ثمة خصوصية روسية وأن المجتمع الروسي في طور التغيير.

وأعرب عن اعتقاده بأن "المجتمع الروسي حقق تقدما كبيرا، لكن من المؤسف أن يتم تشويه هذا الأمر بأداء معين".

المصدر : الجزيرة + وكالات