جنديان من المارينز أثناء دورية قتالية في العراق (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن سلاح مشاة البحرية الأميركية (المارينز) يضغط لسحب بعض قواته من العراق وإرسالها بدلا من ذلك إلى أفغانستان لقيادة العمليات القتالية هناك.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في الجيش ووزارة الدفاع طلبوا عدم نشر أسمائهم أن مؤيدي الفكرة يرون أن إعادة الانتشار تزيد من كفاءة الجيش الأميركي والمارينز في الحفاظ على مستوى القوات في حربين استنزفتا قواتهما.

وأضافت أن الخطة ستتطلب عملية إعادة تنظيم كبيرة للقوات وستصبح قوات مشاة البحرية هي المهيمنة في أفغانستان في الحرب التي تلقى تأييدا أكبر من حرب العراق.

ونقلت الصحيفة عن بعض المسؤولين المتعاطفين مع الجيش الأميركي قولهم إن إعادة تنظيم القوات بهذا الشكل سيخفف بعض الضغوط على الجيش من خلال السماح بنقل قوات من أفغانستان إلى العراق.

وذكرت الصحيفة أن هذا الاقتراح أثير خلال جلسة مغلقة الأسبوع الماضي عقدها وزير الدفاع روبرت غيتس مع رؤساء هيئة الأركان في الأسلحة المختلفة والقادة الميدانيين في المنطقة، وتجري حاليا دراسته.

وقال مساعدون لغيتس والرئيس الجديد لهيئة الأركان المشتركة الأميرال مايك مولين إن قوات مشاة البحرية لم تقدم أي اقتراح رسمي.

وذكرت نيويورك تايمز أن هذا الاقتراح يمثل أول فكر جديد ملموس منذ أقر البيت الأبيض الشهر الماضي خطة لبدء سحب القوات تدريجيا من العراق، لكنها تشير أيضا إلى أن من المرجح أن تبقى القوات الأميركية في العراق لأعوام مقبلة.

وفي الوقت الراهن لا توجد أعداد كبيرة من أفراد مشاة البحرية بين القوات الأميركية في أفغانستان التي يبلغ قوامها 26 ألف جندي، في حين يوجد نحو 25 ألف منهم بين 160 ألف جندي أميركي في العراق.

المصدر : وكالات