واشنطن تدعو أنقرة لعدم ملاحقة المقاتلين الأكراد بالعراق
آخر تحديث: 2007/10/10 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/10 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/29 هـ

واشنطن تدعو أنقرة لعدم ملاحقة المقاتلين الأكراد بالعراق

نعوش الجنود الـ15 وصلت تركيا وشيعت في مواكب مهيبة (الفرنسية)

دعت الولايات المتحدة تركيا إلى الإحجام عن القيام بأي عمل عسكري أحادي الجانب ضد عناصر حزب العمال الكردستاني في شمالي العراق، وذلك بعد مصرع 15 جنديا تركيا في هجوم لمسلحي الحزب قرب الحدود مع العراق.
 
وطلب المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك من تركيا عدم التوغل في العراق, ودعا الأتراك والعراقيين للتعاون معا لحل تلك المشكلة المزمنة والبالغة الصعوبة.
 
وقال "لقد نصحنا العراق وكذلك تركيا بأن تتم معالجة تلك القضية عبر التعاون بين الجانبين، ومن وجهة نظرنا فإن القيام بتوغل عميق من تركيا إلى داخل العراق لن يؤدي إلى حل دائم, لذا فإننا سنركز على العمل مع الأتراك والعراقيين لتشجيعهم على التعاون في معالجة تلك المشكلة المزمنة والبالغة الصعوبة".
 
وجاء هذا التحذير ردا على قرار الهيئة العليا لمكافحة الإرهاب في تركيا التي أصدرت أمس أوامر لكافة المؤسسات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة, بما فيها القيام بعملية عبر الحدود إن لزم الأمر لمواجهة حزب العمال الكردستاني في شمالي العراق.
 
وقالت قناة سي إن إن التركية (CNN Turk) الإخبارية إن الحكومة قررت رفع مشروع قرار إلى البرلمان يسمح بعملية مماثلة، ولفتت إلى أن النص قيد الإعداد. وأوضح وزير الدفاع وجدي غونول أنه لا بد من موافقة خاصة من البرلمان لإرسال قوات للقتال في عملية واسعة داخل بلد أجنبي.
 
تحذير عراقي
أردوغان يتعرض لضغوط بشأن ضرب حزب العمال الكردستاني في العراق (رويترز)
من جهتها عبرت الحكومة العراقية عن قلقها حيال هجمات المقاتلين الأكراد على القوات التركية. وأكد المتحدث باسمها علي الدباغ في بيان على أن "التعاون الإقليمي كفيل بمواجهة كل المجموعات الإرهابية التي تهدد أمن المنطقة".
 
وأوضح بأن "الاتفاق الموقع بين العراق وتركيا هو الإطار الذي يمكن من خلاله الحفاظ على أمن وسيادة البلدين".
 
وكانت تركيا وقعت مع العراق في 28 سبتمبر/أيلول الماضي اتفاقا لقتال مسلحي حزب العمال الكردستاني المرابطين في شمالي العراق. لكن البلدين لم يتفقا على خطة من شأنها أن تسمح للقوات التركية بمطاردة المقاتلين عبر الحدود المشتركة.
 
وتتعرض حكومة أردوغان لضغوط من المعارضة والإعلام لتكثيف حربها على حزب العمال الكردستاني وإرسال الجيش داخل الأراضي العراقية لضرب قواعد هذا الحزب في كردستان العراق انتقاما لمقتل الجنود الأتراك في كمائن نصبها المسلحون الأكراد.
 
ويشن حزب العمال الكردستاني -الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "منظمة إرهابية"- حربا على الحكومات التركية المتعاقبة منذ عام 1984 أسفرت عن أكثر من 37 ألف قتيل معظمهم من المدنيين.
 
وأثارت هجمات المقاتلين الأكراد المتزايدة غضب الأتراك الذين  يتهمون الولايات المتحدة والعراق بعدم اتخاذ الإجراءات الكافية ضد هذه المنظمة. كما تتهم أنقرة أكراد العراق بمساعدة أكراد تركيا وتزويدهم بالسلاح والمتفجرات.
 
ومن المقرر أن يثير أردوغان هذه المسألة مع الرئيس الأميركي جورج بوش أثناء زيارته الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
المصدر : وكالات