جنازة حاشدة لضحايا الغارات الجوية بوزيرستان
آخر تحديث: 2007/10/10 الساعة 20:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/10 الساعة 20:10 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/29 هـ

جنازة حاشدة لضحايا الغارات الجوية بوزيرستان

المواطنون يؤكدون وجود نساء وأطفال بين القتلى بينما ينكر الجيش ذلك (رويترز-أرشيف)

شارك الآلاف من رجال القبائل الباكستانية في صلاة الجنازة على أرواح خمسين شخصاً قتلوا في غارات جوية بعد أيام من المعارك العنيفة مع مسلحين على الحدود الأفغانية.
 
وقال مواطنون إن من بين القتلى نساء وأطفالا، إلا أن الجيش يصر على أن قتلى الهجوم الذي وقع على قرية إبي شمال وزيرستان هم من الجماعات المسلحة المؤيدة لطالبان.
 
ولقي على الأقل 250 شخصاً مصارعهم بينهم 47 جندياً باكستانيا خلال ثلاثة أيام من المعارك الطاحنة في المنطقة منذ انضمام إسلام آباد إلى ما يسمى "الحملة على الإرهاب" والتي تقودها الولايات المتحدة منذ العام 2001 بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.
 
وصرح مسؤول محلي للوكالة الفرنسية مشترطاً عدم الكشف عن اسمه أن حوالي ثلاثة آلاف من رجال القبائل تجمعوا في قرية إبي للمشاركة في صلاة الجنازة على أرواح الضحايا.
 
وساد الهدوء النسبي أجواء المنطقة اليوم إلا أن الآلاف نزحوا منها، كما فرض الجيش حظراً للتجول قرب مدينة مير علي التي تعد ثاني أكبر مدينة شمال وزيرستان.
 
ويرفض المتحدث العسكري باسم الجيش اللواء وحيد أرشد الاتهامات بوجود قتلى مدنيين بالغارات الجوية، مؤكداً أن "الغارات استهدفت مواقع للمليشيات وقتل فيها خمسون منهم" مضيفاً أن المتمردين استعملوا منازل لمدنيين قاعدة لهجماتهم على القوات الأمنية.
 
ولا تزال قوات المليشيات الموالية لطالبان تحتجز أكثر من مائتي جندي باكستاني جنوب وزيرستان منذ اختطافهم أواخر أغسطس/آب الماضي، مهددين بقتلهم إن لم يوقف الجيش عملياته العسكرية بالمنطقة حيث قتل ثلاثة منهم حتى الآن.
 
ويواجه الرئيس برويز مشرف حتى الآن معارضة شعبية كبيرة لاستخدام القوات المسلحة التي يوجد نحو تسعين ألفا منها حالياً بالمنطقة ضد أبناء شعبهم، فيما يعتبره الكثير من المواطنين حربا أميركية.
المصدر : وكالات