بوش يحذر الكونغرس من الاعتراف بما يسمى بإبادة الأرمن
آخر تحديث: 2007/10/11 الساعة 02:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/11 الساعة 02:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/30 هـ

بوش يحذر الكونغرس من الاعتراف بما يسمى بإبادة الأرمن

جورج بوش يخشى الإضرار بعلاقات بلاده مع تركيا إذا ما صدر قانون الأرمن (رويترزـأرشيف)

حذرت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش من أي محاولة في الكونغرس لاعتماد نص يعترف بحصول ما يسمى "إبادة" بحق الأرمن إبان الإمبراطورية العثمانية.
 
ودعا الرئيس الأميركي المشرعين الأميركيين اليوم الأربعاء لرفض مشروع قرار بالكونغرس يصف المذابح التي قيل إنها وقعت عام 1915 بأنها إبادة جماعية للأرمن، وقال إن ذلك سيسبب "ضررا كبيرا للعلاقات الأميركية مع تركيا".
 
من جهتها اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن أي قرارا للكونغرس يصف ما تعرض له الأرمن بالإبادة الجماعية من شأنه أن "يثير مشاكل جمة للجهود الأميركية في الشرق الأوسط.
 
وقالت إن القرار الذي سيبحثه مجلس النواب في وقت لاحق اليوم من شأنه أن يزعزع بشدة جهودنا في العراق وأفغانستان، لأن تركيا بصفتها حليفا إستراتيجيا مهما لها دور حاسم في دعم الجهود التي نقوم بها في هاتين المنطقتين المهمتين.
 
وحذرت تركيا من أن إقدام الكونغرس على اعتماد مشروع قانون الإبادة الجماعية للأرمن من شأنه أن يلحق الضرر بالعلاقات الثنائية، وزار وفد من نواب البرلمان التركي الكونغرس الثلاثاء للتشديد على هذه المسألة.
 
لجنة الشؤون الخارجية
وستبحث لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب مشروع القرار في وقت لاحق اليوم الأربعاء، وإذا أقرته فقد تقرر رئيسة المجلس نانسي بيلوسي التي سبق أن عبرت عن تأييدها للقرار طرح المشروع للتصويت في مجلس النواب بأكمله.
 
ويؤيد كثير من الديمقراطيين الذين يسيطرون على الكونغرس مشروع
القرار الذي يرعاه 226 نائبا أي ما يزيد على نصف أعضاء مجلس
النواب.
 
وهذا النص الذي وضعه البرلماني آدم شف الذي تضم دائرته الانتخابية في  كاليفورنيا أكبر جالية أرمنية في البلاد، يبدو كأنه نال دعم غالبية أعضاء مجلس النواب.
 
وقال شف إن "لدى الولايات المتحدة دافعا تاريخيا وأخلاقيا للاعتراف بالإبادة الأرمينية التي أودت بحياة 1.5 مليون شخص".
 
وحسب الأرمن، فإن "الإبادة" التي تعني خطة تصفية منهجية ومنظمة أوقعت أكثر من 1.5 مليون قتيل، فيما تقول تركيا إن الأرمن وقعوا ضحية الفوضى التي كانت سائدة في آخر سنوات الإمبراطورية العثمانية.
المصدر : وكالات