الشرطة البنغالية استخدمت العصي لتفريق المتظاهرين (الفرنسية)

أصيب عشرات الاشخاص في اشتباكات عنيفة بين الشرطة البنغالية ونشطاء المعارضة في العاصمة داكا في اليوم الثالث من تظاهرات عارمة شلت الحياة في البلاد.

واندلعت الاشتباكات في منطقة فاكيرابول في داكا عندما تحدى نشطاء حظرا شاملا على المسيرات والاجتماعات الحاشدة وحاولوا اقتحام حواجز أقامتها الشرطة والقيام بمسيرة صوب قصر الرئاسة.

وألقى المتظاهرون نحو 10 قنابل صغيرة على شرطة مكافحة الشغب التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع والعيارات المطاطية، طبقا للشرطة وشهود عيان. وذكر شهود آخرون أن القتال امتد بعد ذلك إلى شارع بانجاباندو المجاور حيث حاولت الشرطة اقتحام مقر حزب رابطة عوامي ولكن نشطاء من الحزب اشتبكوا معها وألقوا عليها القنابل.

وقالت الشرطة إن ما مجموعه 25 قنبلة صغيرة ألقيت على رجال الشرطة في الاشتباكات، مشيرة إلى أن ثمانية من رجالها على الأقل جرحوا، جراح ثلاثة منهم خطيرة. في المقابل قال أحد زعماء المعارضة إن 200 شخص على الأقل من نشطاء رابطة عوامي أصيبوا بجروح.

وقد خلت الشوارع الرئيسة من وسائل النقل وأغلقت المحال التجارية والمدارس أبوابها. كما شلت الحركة في ميناء شيتاغونغ الجنوبي أبرز موانئ البلاد.

وتشهد بنغلاديش توترا حادا بسبب أزمة سياسية بين الحكومة و14 حزبا معارضا بقيادة رابطة عوامي اليسارية التي تقودها رئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة واجد.

وأعلنت المعارضة مقاطعة الانتخابات العامة المقررة في 22 من الشهر الجاري في ظل غياب الإصلاحات ورفض الحكومة تأجيل موعد الاقتراع.

وتقول عوامي إن الحكومة واللجنة الانتخابية أضافت إلى اللوائح الانتخابية 14 مليون ناخب "وهمي" لترجيح كفة الحزب القومي لبنغلاديش بزعامة رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء.

المصدر : وكالات