محاضر محمد: أيدي بوش وبلير أكثر تلطيخا بالدم العراقي من أيدي صدام (رويترز)
قال رئيس الوزراء الماليزي السابق محاضر محمد إن الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير مجرما حرب وأن أيديهما ملطخة بالدم العراقي أكثر من أيدي صدام حسين.

وشن محاضر المعروف بانتقاده اللاذع للغرب هجوما على بوش وبلير وقال للصحفيين في مؤسسة السلام الماليزية التي أسسها إن بوش يتعين أن يواجه نفس العدالة الزائفة التي واجهها الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وأعدم صدام -الذي أطيح به جراء الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق في عام 2003- قبل تسعة أيام بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وقد أثارت الظروف التي تم فيها تنفيذ الإعدام جدلا واسعا ومظاهرات احتجاجية داخل وخارج العراق.

وقال محاضر -في مؤتمر صحفي للترويج لمؤتمر للسلام يستضيفه في ماليزيا الشهر المقبل- إن بوش "عليه أن يستقيل فورا وأن يحاكم في نفس المحكمة الهزلية".

وقال المنظمون إن المؤتمر الذي عنوانه "افضحوا جرائم الحرب وجرموا الحرب"، سيترافق مع استعراض لجرائم الحرب الغربية بما في ذلك الفظائع المرتكبة في العراق وفلسطين وفيتنام وإلقاء قنبلة ذرية على هيروشيما.

وسيتضمن المؤتمر كذلك عرضا للتعذيب في سجن أبو غريب القريب من بغداد ومعسكر اعتقال خليج غوانتانامو الأميركي في كوبا.

كما وصف محاضر رئيس الوزراء البريطاني بأنه مجرم حرب، قائلا "إنه مجرم بنفس القدر الذي يتهم به صدام بأنه مجرم حرب. إن عدد الناس الذين يقتلهم أو يتسبب في قتلهم أكثر بكثير من عدد الناس الذين تسبب صدام في قتلهم".

المصدر : رويترز