أحد جرحى الهجمات التي شهدتها ولاية آسام في اليومين الماضيين (الفرنسية)

قتل 21 شخصا بينهم أربعة من رجال الشرطة برصاص مسلحين يعتقد أنهم من المتمردين الانفصاليين بولاية آسام المضطربة بشمال شرق الهند، ليرتفع إلى 56 عدد القتلى في الساعات الـ48 الماضية.

وقال متحدث باسم السلطات المحلية في الولاية إن 13 من العمال المهاجرين قتلوا وهم نائمون برصاص المتمردين فجر السبت في بلدة سادييا شرق غواهاتي المدينة الرئيسية بالولاية.

وكان 35 آخرون من العمال قد قتلوا في هجمات منفصلة شنها المتمردون بمناطق متفرقة من الولاية أول أمس الجمعة.

وفي هجوم آخر قتل ثمانية أشخاص بينهم أربعة من الشرطة في تفجير عبوة ناسفة استهدفت عربة حكومية تقل رجال شرطة ومسؤولين في بلدة ديبهو الواقعة بإقليم كاربي جنوبي غواهاتي.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجمات لكن الشرطة تعتقد أن جبهة تحرير آسام المتحدة والتي تقاتل من أجل استقلال ولاية آسام عن الهند تقف وراءها.

المصدر : وكالات