رئيس الوزراء الإسباني أعلن تعليق الحوار مع "إيتا" إثر تفجير مطار مدريد (الفرنسية-أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الأسبان يرغبون في نبذ المشاحنات بين جميع الأطياف السياسية الإسبانية وتوحيد الجهود لمواجهة انفصاليي الباسك بعد هجوم "إيتا" الدموي على مطار مدريد.

وكشفت نتائج الاستطلاع أن 9 أسبان من 10 يرون أنه على الاشتراكيين الحاكمين والمحافظين المعارضين أن يتركا الخلافات جانبا ويعملا على إحلال الأمن.

ودعا 81% من المشاركين في الاستطلاع الأحزاب الإسبانية إلى إنشاء "ميثاق لمكافحة الإرهاب" للعمل على إنهاء العنف بإقليم الباسك.

وكانت مواجهات قد اندلعت بين قوات الأمن الإسبانية ومئات من الشبان الناشطين في إقليم الباسك، إثر تجمع للمطالبة بالعفو عن معتقلين من منظمة إيتا الانفصالية قرب مدينة سان سيباستيان شمال البلاد.

وأطلقت الشرطة عيارات مطاطية لتفريق الشبان الذين ظلوا في المكان بعد التجمع الذي نظمته السبت حركة "برو أمنيستيا" للمطالبة بالعفو عن السجناء الباسكيين.

يذكر أن رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه لويس ثاباتيرو أعلن تعليق الحوار مع إيتا إثر الانفجار الأخير الذي استهدف مطار مدريد، ما جعل الحركة تدعوه إلى عدم "التسرع" ومواصلة عملية السلام التي بدأت "بعد وقف دائم لإطلاق النار" أعلنته إيتا في مارس/ آذار 2006.

المصدر : وكالات