متمردو نمور التاميل نفوا أي علاقة لهم بالتفجيرات (الفرنسية)
قتل 15 شخصا بينهم أربعة جنود وأصيب 40 آخرون في انفجار استهدف حافلة بمنطقة سياحية جنوبي سريلانكا.
 
وقالت مصادر أمنية إنها تشتبه بأن الهجوم نفذته امرأة تنتمي إلى متمردي نمور التاميل.

وجاء الانفجار الذي وقع السبت ببلدة بيراليا الشاطئية على بعد 90 كلم جنوب العاصمة كولومبو، بعد هجوم مماثل بحافلة شمال العاصمة أمس الجمعة، أودى بحياة ستة مدنيين وأصاب العشرات بجروح.

غير أن المتحدث العسكري لنمور التاميل نفى أي صلة لهم بالهجومين قائلا "لم نفعل ذلك، هذا كل ما يمكنني قوله".
 
ووقع هجوم اليوم بعد ساعات من مقتل أربعة جنود ومدنيين في هجمات بمنطقة الشمال المضطرب.
 
وقال المتحدث العسكري باسم الحكومة السريلانكية إن الشرطة استجوبت 18 فردا بشأن تفجير حافلة الأمس، ومازالت تواصل التحقيق معهم.
 
وكانت هجمات متمردي نمور التاميل -المطالبين بإقامة وطن قومي في شمال وشرق البلاد- مقتصرة إلى حد كبير على أهداف عسكرية وسياسية، فيما تخوف محللون من أن المواجهة بدأت تستهدف مدنيين بدرجة متزايدة.

وقال المحلل بمجلة جينز ديفينس ويكلي إقبال عطاس إن هذه التفجيرات "تحمل علامات هجمات نمور التاميل"، معربا عن قلقه من استهداف المدنيين، وأضاف "لا يمكن للمرء أن يستبعد وقوع مزيد من الهجمات على المدنيين".

وذهب ضحية أعمال العنف والقتال في سريلانكا أكثر من 3000 قتيل من جنود ومدنيين ومتمردين العام الماضي رغم هدنة


بدأ سريانها عام 2002، ويقول مراقبون دوليون إنها لم تعد قائمة الآن إلا على الورق.

المصدر : وكالات