التظاهرات المنددة بالإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم عمت أنحاء العالم (الفرنسية-أرشيف)
أدين مسلم بريطاني بتهمة التحريض على القتل لدوره في تظاهرة أقيمت احتجاجا على نشر رسوم كاريكاتورية تشوه صورة النبي محمد عليه السلام في صحيفة دانماركية.

وذكرت صحيفة تليغراف البريطانية أن المدعي العام قال إن عمران جافد كان أحد منظمي التظاهرة التي أقيمت خارج السفارة الدانماركية في لندن أطلق خلالها المتظاهرون هتافات ضد الولايات المتحدة والدانمارك.

واتهم المدعو جاويد بترديد عبارات "فجروا فجروا أميركا" أمام مقر السفارة الدانماركية في لندن بعدما نشرت صحيفة "يولاندس بوستن" الدانماركية رسوما مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم في سبتمبر/أيلول 2005.

وقال المدعي العام البريطاني دافيد بيري "إن قضية الادعاء العام تؤكد أن المدعى عليه كان يحرض الأشخاص بوضوح على القتل.. القتل الإرهابي".

وأدين جاويد بالحض على الكراهية العنصرية. وجرى العثور في منزل المتهم -الذي يعتقد أنه على صلة بجماعة تدعو إلى إقامة دولة إسلامية في بريطانيا- على منشورات تشير إلى "أميركا الشيطانية".

وسيظل المتهم البريطاني الذي يعيش في منطقة برمنجهام البريطانية محتجزا إلى أن يتم النطق بالحكم في أبريل/نيسان المقبل.

وجافد هو الشخص الثاني الذي يدان بسبب التظاهرات. وكان القضاء البريطاني قد أدان أنجم شوداري بتهمة التحريض على الكراهية العرقية ويواجه محاكمة جديدة بتهمة التحريض على القتل، في حين ينتظر رجلان آخران المحاكمة.

ولكن شوداري الذي غرّم بسبب تنظيم تظاهرة دون الحصول على إذن من الشرطة، قال إن الملاحقات التي يتعرض لها ورفاقه هي ملاحقات سياسية.

المصدر : وكالات