منير المتصدق يقف إلى جانب محاميه الذين شككوا في دستورية هذه المحاكمة (الفرنسية)

أعلنت محكمة ألمانية الجمعة أنها ستصدر الاثنين حكمها بشأن المغربي منير المتصدق الذي أقام مع بعض منفذي هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في ألمانيا، ونفى المتصدق أمام المحكمة أن يكون لديه أي معرفة مسبقة بخطط المنفذين.
 
وهذه هي المحاكمة الثالثة للمتصدق والأخيرة مبدئيا في ماراثون قضائي بدأ بعد أشهر من هجمات 11سبتمبر/أيلول 2001. وبعد محاكمتين شاملتين وطلبي استئناف، يواجه المتصدق هذه المرة محاكمة مختصرة بتهمة المساعدة في قتل الضحايا المختطفين.
 
وهدف المحاكمة هو تحديد العقوبة التي ستنزل بالمتصدق والتي قد تصل في حدها الأقصى إلى السجن لمدة 15 عاما.
 
وأوقف المتصدق في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2001 في هامبورغ حيث كان يقيم ويدرس منذ 1995.
 
واتهمه القضاء بأنه كان على "علاقة وثيقة" باثنين من خاطفي الطائرتين اللتين صدمتا برجي مركز التجارة العالمي، وذلك في إطار ما عرف في ما بعد باسم "خلية هامبورغ".
 
المتصدق يواجه حكما بالسجن 15 عاما(رويترز)
بريء

وأكد منير المتصدق (32 عاما) أمام المحكمة أمس أنه لم يكن على علم بالتحضير للهجمات.
 
وقال "يمكنني أن أقسم بالله أنني كنت أجهل ما كانوا يخططون له"، في إشارة إلى الانتحاريين الذين نفذوا الهجمات، وبينهم محمد عطا الذي كان يلتقي به في هامبورغ قبل الهجمات.
 
وأضاف المغربي للمحكمة "أقسم بالله أنني كنت أجهل أنهم في الولايات المتحدة، ولا يمكن لأحد أن يعرف حقيقة ما جرى".
 
تشكيك
وشكك محامو منير المتصدق في دستورية محاكمة موكلهم وطالبوا بوقفها.
وقال المحامي لاديسلاف إنيسيك إن دائرة الجنايات السابعة بمحكمة هامبورغ "تم تشكيلها بشكل متعسف ومتسرع".
 
وأضاف خلال جلسة المحاكمة أن المتصدق "لا يقف أمام قضاة رسميين، وإنما أمام محكمة استثنائية، مما يتعارض مع القانون الأساسي".
 
وشدد إنيسيك على ضرورة وقف المحاكمة ورفع أمر الاعتقال ضد المتصدق حتى موعد صدور قرار حاسم.
 
ووصف ممثلو الادعاء أقوال المحامين بأنها "أمر جانبي"، ورفضوا طلب وقف المحاكمة.

المصدر : وكالات