الرئيس الفرنسي دعا إلى إنهاء سياسة القطب الواحد (الفرنسية)

هاجم الرئيس الفرنسي جاك شيراك الحرب التي شنتها الولايات المتحدة على العراق في مارس/آذار 2003 بشدة وعارضتها فرنسا في حينها، معتبرا أنها كانت سببا لانتشار "الإرهاب" بالمنطقة.

وانتقد شيراك -أمام دبلوماسيين أجانب في باريس- الحرب واصفا إياها بأنها مغامرة تسببت فيها الولايات المتحدة.

وقال خلال حفل لتبادل التهاني بمناسبة العام الجديد إن حرب العراق تسببت في تسريع التقلبات التي لم تنته انعكاساتها بعد، "وهو الأمر الذي كانت فرنسا تشعر به وتتخوف منه".

ورأى الرئيس الفرنسي الذي شارفت ولايته على الانتهاء أن هذه الحرب زادت الانقسامات بين الطوائف، وزعزعت سلامة العراق نفسه، وقال "لقد جعلت استقرار المنطقة بأكملها هشا، وبات كل بلد قلقا على أمنه واستقلاله".

وأعرب عن اقتناعه بأن هذه الحرب منحت "الإرهاب ميدانا جديدا للانتشار"، وشدد على أن الأولوية الآن هي "في إعادة السيادة الكاملة إلى العراقيين".

وحمل على ما سماه النهج الأحادي الذي اعتمدته إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش، داعيا إلى "عالم يقوم على المصالحة والتوافق".

ودعا شيراك إلى عقد مؤتمر دولي للمساعدة في استعادة الاستقرار بالشرق الأوسط، وقال إن اتساع نطاق الصراع في المنطقة قد يفضي إلى مواجهة "على نطاق لا يمكن تصوره".

المصدر : وكالات