أنباء عن قرب تنحي نيغروبونتي عن رئاسة المخابرات
آخر تحديث: 2007/1/4 الساعة 11:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/4 الساعة 11:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/15 هـ

أنباء عن قرب تنحي نيغروبونتي عن رئاسة المخابرات

استقالة نيغروبونتي وتعيينه في منصبه الجديد قد تعلن خلال أيام (رويترز-أرشيف)
رجح مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن يتنحى مدير الاستخبارات القومية جون نيغروبونتي عن موقعه لشغل منصب مهم في الوزارة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن نيغروبونتي سيصبح نائبا لوزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، مشيرا إلى أن استقالة نيغروبونتي من منصبه وتعيينه في منصبه الجديد سيعلن عنهما رسميا خلال الأسبوع الجاري.

وأكد أن رايس سعيدة جدا بموافقة نيغروبونتي على هذا المنصب الذي كان يشغله روبرت زوليك قبل استقالته في يونيو/حزيران 2006.

لكن المسؤول قال إن من غير الواضح متى سيكون نيغروبونتي قادرا على ترك منصبه الحالي لأنه يوجد له نائب جاهز للاضطلاع بمسؤولياته. وامتنع مكتب نيغروبونتي عن التعقيب.

ورجحت محطات تلفزة أميركية أن يشغل الأميرال المتقاعد مايك ماكدونل الذي كان مديرا لوكالة الأمن في الفترة بين عامي 1992 و1996 في إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون منصب مدير الاستخبارات القومية خلفا لنيغروبونتي.

ويأتي نبأ استقالة نيغروبونتي من منصبه قبل أيام من إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش إستراتيجيته الجديدة في العراق حيث عمل نيغروبونتي سفيرا لمدة عشرة أشهر قبل أن يتولى إدارة الاستخبارات الوطنية في أبريل/نيسان 2005.

ونيغروبونتي (67 عاما) دبلوماسي محترف كان سفيرا في الأمم المتحدة بين 2001 و2004 حيث أشرف على الحملة التي قامت بها الولايات المتحدة للحصول على الدعم لحربها ضد العراق.

وبين عامي 1960 و1997 شغل ثمانية مناصب دبلوماسية في آسيا وأوروبا وأميركا اللاتينية وأخرى في وزارة الخارجية في واشنطن. وكان سفيرا في الفلبين بين 1993 و1996.

لكن المنصب الذي أثار أكبر جدل كان رئيس بعثة الولايات المتحدة في هندوراس (1981-1985)، حيث اتهم بأنه ساهم في تغطية تمويلات لثوار الكونترا في نيكاراغوا، وبأنه غض النظر عن انتهاكات حقوق الإنسان التي كانت ترتكب في عهد النظام العسكري الموالي للأميركيين في هوندوراس.

وفي 2005 أصبح أول مدير للاستخبارات الوطنية الأميركية التي تشرف على مجمل عمليات الاستخبارات في مختلف الوكالات الأميركية. وبصفته هذه كان يشرف على 16 وكالة استخبارات.

المصدر : وكالات