أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم بباريس أن 56% من سكان فرنسا أصحاب البشرة السوداء "يتعرضون للتمييز العنصري في حياتهم اليومية".
 
وأوضح هذا المسح، الذي أعده المجلس التمثيلي لجمعيات السود، أن12% من هذه الفئة أشاروا إلى أنهم غالبا ما يتعرضون للتمييز و19% من حين إلى آخر و25% نادرا ما يتعرضون للتمييز.
 
وذكرت الدراسة التي تعتبر الأولى من نوعها بفرنسا أن 61% يرون أنهم تعرضوا لحالة تمييز عنصري على الأقل خلال الأشهر الاثني عشر الأخيرة.
 
واعتبر أكثر من الثلث (37%) أنهم عوملوا بازدراء أو بدون احترام، بينما يؤكد حوالي الربع (24%) أنهم تعرضوا لهجوم لفظي أو إهانات أو واجهوا صعوبات لدى استئجار أو شراء منزل.
 
وأفاد 23% من هذه الفئة أنهم تعرضوا للتدقيق في الهويات من قبل الشرطة و22% لصعوبات في التعامل مع الدوائر العامة، في حين أكد 18% أن أرباب العمل رفضوا توظيفهم بسبب لون بشرتهم.
 
وفي المقابل كشفت الدراسة أن 53% من السود لديهم وظيفة، في حين يقول 11% إنهم عاطلون عن العمل حاليا مقابل 5% من مجمل الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع.
 
وكان وزير الداخلية نيكولا ساركوزي، المرشح لانتخابات الرئاسة المقبلة، ومنافسته الاشتراكية سيغولين رويال، قد تعهدا بجعل فرنسا مكانا عادلا لجميع المواطنين.
 
يُذكر أن الدراسة أجريت بين الثالث و23 من يناير/كانون الثاني في فرنسا والمقاطعات عبر البحار، وشملت عينة من 13059 شخصا.

المصدر : وكالات