البرادعي يقترح تعليق العقوبات وتعليق التخصيب بنفس الوقت(الفرنسية-أرشيف)
قالت إيران إنها بحاجة إلى الوقت لدراسة اقتراح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، بتعليق الأنشطة النووية الإيرانية وتعليق العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على طهران بنفس الوقت.

وعبرت روسيا من جهتها عن دعمها اقتراح البرادعي، على لسان الأمين العام لمجلس الأمن الروسي إيغور إيفانوف، الذي قال الأحد إنه يمكن أن يؤخذ بعين الاعتبار اقتراح البرادعي بالتوقف لفترة معينة.

وبرر إيفانوف موقفه بكون هذا التوقف "قد يسمح في وقت لاحق بالتوصل إلى مخرج سياسي للأزمة".

وأكد أن روسيا تدعم تسوية سياسية وتحترم حق إيران في امتلاك برنامج نووي سلمي، لكنه شدد على ضرورة حل المسائل التي لا تزال عالقة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأشار إيفانوف إلى أنه أجرى محادثات بشأن الملف الإيراني مع المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ووزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي، والمسؤول عن الملف النووي الإيراني علي لاريجاني.

وقلل لاريجاني من أهمية اقتراح البرادعي، معتبرا أنه يحتاج إلى "تفصيل الاقتراحات المختلفة لتأخذ بالاعتبار مصالح كل الأطراف".

وصرح البرادعي يوم الجمعة أنه "ينبغي أن توقف إيران تخصيب اليورانيوم وأن يتوقف المجتمع الدولي لفترة عن تطبيق العقوبات".

وقال محمد سعيدي -نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية- على هامش المؤتمر الصحفي، إن إيران "ستقول علنا متى تبدأ بتركيب أجهزة الطرد المركزي الجديدة" لتخصيب اليورانيوم.

وكانت روسيا تعهدت باحترام الجدول الزمني لإتمام إنشاء محطة بوشهر النووية في إيران.

وأكد إيفانوف -في لقاء مع وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في طهران- أن بلاده عازمة على الإيفاء بوعدها بشأن إكمال مشروع محطة بوشهر النووية في موعده المقرر.

وتؤيد روسيا حلا دبلوماسيا لأزمة البرنامج النووي لطهران مع الغرب، ولكنها وافقت على قرار مجلس الأمن رقم 1737 الذي فرض عقوبات على طهران لرفضها تعليق تخصيب اليورانيوم.

المصدر : وكالات