70% من الأسلحة التي تم عرضها روسية الصنع (رويترز)

حل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اليوم الأخير من زيارته للهند ضيف شرف على عرض عسكري كبير في نيودلهي واعتبر حضوره دليلا على الصلات الوثيقة بين الدولتين.
 
وشاهد بوتين مع رئيس الوزراء مانموهان سينغ والرئيس الهندي عبد الكلام من وراء لوح زجاجي عازل في شارع واسع بالعاصمة الهندية، مرور الفرق العسكرية  المجهزة والتقنيات الجديدة والتنوع الثقافي في الجيش الرابع في العالم.
 
وجاء العرض العسكري بمناسبة ذكرى الـ56 لتأسيس الجمهورية الهندية، وطوق حوالي 15 ألف عنصر من قوى الأمن نيودلهي خوفا من حصول هجمات.
 
وظهرت في العرض أسلحة إسرائيلية وروسية وغربية وهندية متطورة، وكانت 70% من الأسلحة التي عرضت أسلحة روسية، إلا أن التأخر في عملية تسليم الدبابات دفع نيودلهي إلى التوجه إلى فرنسا وإسرائيل والولايات المتحدة.
 
وقد رصدت الهند عشرة مليارات دولار بين 2007 و2012 لتدشين أسلحة جديدة، ويأمل بوتين خلال زيارته الحصول على عقود عسكرية جديدة من الهند.
 
واتفق الجانبان على إنتاج مشترك لمحركات للمقاتلة الروسية "ميغ29" بقيمة 250 مليون دولار، ويخططان لتصنيع طائرات نقل عسكرية.
 
وتعهدت روسيا بتزويد محطة كودانكولام النووية التي شيدتها روسيا في ولاية تاميل نادو الجنوبية بأربعة مفاعلات نووية تضاف إلى المفاعلين الروسيين بقوة ألف ميغاوات.
 
كما ستساهم موسكو -حسب مذكرة التفاهم التي وقع عليها بوتين- في بناء "منشآت  للطاقة النووية على أساس برامج روسية في مواقع جديدة بالهند".

المصدر : وكالات