الكونغرس يدرس سحب الثقة عن إدارة بوش للحرب بالعراق
آخر تحديث: 2007/1/24 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/24 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/6 هـ

الكونغرس يدرس سحب الثقة عن إدارة بوش للحرب بالعراق

جورج بوش سعى في خطابه إلى كسب تأييد الديمقراطيين لحربه في العراق (رويترز)

بدأت ردود الأفعال الدولية على خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش عن حالة الاتحاد تتوالى من خارج وداخل الولايات المتحدة, وكانت أبرز النقاط التي أثارت الانتقادات إصرار الرئيس على إرسال أكثر من 21 ألف جندي إضافي إلى العراق.
 
فقد اعتبر وزير الدفاع الياباني فوميو كيوما أن بوش كان مخطئا بغزوه العراق, وحذر من أن طوكيو قد لا تجدد تلقائيا مهمتها هناك, قائلا إن قرار واشنطن تعزيز قواتها في العراق "لا يعني أن اليابان ستفعل الأمر ذاته".
 
وانتقد كيوما المقارنة التي يشير إليها بوش بانتظام بين العراق واليابان, وقال "ليس معنى نجاح الأمر في اليابان أنه سينجح في العراق"، مضيفا أن "العملية نجحت في اليابان لأن الولايات المتحدة لم تمس النظام الإمبراطوري".
 
اتهامات الكونغرس
داخليا اتهم الديمقراطيون بوش بالتهور في إقحام الولايات المتحدة في غزو العراق, ودعوا إلى سحب القوات الأميركية منه, وذلك في رد قاس على خطابه الذي ألقاه فجر اليوم.
 
الكونغرس يريد سحب الثقة عن إدارة الرئيس للحرب (رويترز)
وقال السيناتور جيمس ويب "لقد  تحمل هذا البلد بصبر حربا تتم إدارتها بشكل سيئ لمدة نحو أربع سنوات". وأضاف أن بوش "قادنا إلى الحرب بتهور، وتجاهل النصائح المتعلقة بالحرب". وقال إن "غالبية الشعب والجيش لم يعد يؤيد الطريقة التي نخوض بها الحرب, نحن بحاجة إلى توجه جديد".
 
ولم يكن الديمقراطيون هم وحدهم الذين لم يقتنعوا بخطاب بوش، فقد قال النائب الجمهوري والتر جونز إن "البنتاغون حذر من أن رفع عدد قواتنا في العراق سيؤدي إلى زيادة هجمات القاعدة ويوفر مزيدا من الأهداف للمسلحين ويزيد من دعوات الجهاد لاستقطاب المقاتلين الأجانب لمهاجمة الجنود الأميركيين".
 
مقترحات للمناقشة
ومن المقرر أن يطرح في الكونغرس عدد من المقترحات التي يرقى بعضها إلى مستوى قرارات بسحب الثقة في الطريقة التي يدير بها الرئيس الحرب في العراق. ومن المقرر أن تعقد أولى جلسات النظر في المقترحات اليوم.
 
ومن بين مشاريع القرارات التي يتوقع أن تلقى موافقة الكونغرس مشروع قرار اقترحه المشرع الجمهوري جون وارنر الرئيس السابق للجنة القوات المسلحة. وفي حال إقراره فإن هذا القرار يمكن أن يكون ضربة قوية للرئيس.
 
كما يدرس الكونغرس قرارا غير ملزم يرفض زيادة عدد القوات في العراق, إضافة إلى قرارات تحدد عدد القوات الأميركية عند مستواها الحالي, وربما قطع التمويل عن الحرب في العراق.
 
أبرز النقاط
ومن أبز النقاط التي تحدث عنها بوش في خطابه كان العراق الذي قال عنه إن واشنطن ما زالت قادرة على التحكم بنتيجة الحرب فيه, محذرا "إذا انسحب الجيش الأميركي قبل إحلال الأمن في بغداد، سيكتسح الإرهابيون الحكومة العراقية".
 
جورج بوش أراد أن يمنح الديمقراطيين فرصة لتأييد خطته الجديدة (رويترز)
وأضاف "يمكن أن نتوقع معركة طويلة بين متطرفين شيعة تدعمهم إيران ومتطرفين سنة يدعمهم تنظيم القاعدة وأنصار النظام السابق, ويمكن أن تتجاوز عدوى العنف البلاد وتنجر المنطقة بأكملها إلى النزاع في نهاية المطاف. وبالنسبة للولايات المتحدة هذا كابوس". وأضاف "تطبق بلادنا إستراتيجية جديدة في العراق وأطلب منكم أن تمنحوها فرصة للتطبيق".
 
وعن الحرب العالمية التي تقودها بلاده على ما يسمى بالإرهاب قال بوش "يجب أن نتحلى بالإرادة لمواجهة التحديات الصعبة والأعداء الألداء ومواجهتهم معا". وأضاف أن "الشر الذي استوحى 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 واغتبط به ما يزال سائدا في العالم, وطالما استمر هذا الوضع قائما، ستبقى الولايات المتحدة في حالة حرب".
 
وفي موضوع الطاقة طالب بوش الكونغرس بالعمل على "الأسس التي أرسيناها, ولنخفض استهلاك الطاقة في الولايات المتحدة بنسبة 20% خلال السنوات العشر المقبلة, فهذا سيخفض استيرادنا بما يعادل ثلاثة أرباع النفط الذي نستورده في الوقت الراهن من الشرق الأوسط".
 
ودعا إلى الإسراع في أبحاث بطاريات السيارات الهجينة وتطوير استخدام السيارات التي تسير بالوقود النظيف والوقود الحيوي. والاستمرار بالاستثمار في طرق جديدة لإنتاج الإيثانول، "مستخدمين كل ما هو متوافر، بدءا بالأخشاب والأعشاب مرورا بالنفايات الزراعية".
 
وطالب بوضع قانون هجرة "يليق بالولايات المتحدة مرفق بقوانين عادلة وحدود آمنة, لنبدأ نقاشا جادا شفافا وكاملا، حتى تتمكنوا من التصويت وأستطيع التوقيع على قانون شامل لقوانين الهجرة".
المصدر : وكالات