إندونيسيا ذات الأغلبية المسلمة عانت لفترة من العنف الطائفي (الفرنسية-أرشيف)
أغلقت السلطات الإندونيسية بعض المدارس في منطقة بوسو المضطربة، بعد يوم من مقتل 12 شخصا في معركة بين الشرطة ومسلحين يشتبه في أنهم إسلاميون.

وقتل شرطي في الاشتباكات التي اندلعت أمس بعد مداهمة الشرطة مخبأ "للمتشددين"، كما اعتقلت الشرطة 25 شخصا يشتبه في أنهم من المسلحين، وصادرت ذخيرة وقنابل من قاعدتهم في حي تناه رونتوه في بلدة بوسو، بينما تمكن آخرون من الهروب.

وقال مسؤول في الشرطة إن بعض المدنيين المسلحين في بوسو تلقوا تدريبا في أفغانستان والفلبين.

يذكر أن بوسو تشهد توترا منذ إعدام ثلاثة وصفوا بأنهم متشددون مسيحيون في سبتمبر/أيلول الماضي، بسبب دورهم في إثارة عنف بين المسلمين والمسيحيين بالمنطقة منذ عام 1998 إلى عام 2001.

المصدر : رويترز