الديمقراطيون مصرون على عرقلة خطط بوش في العراق
آخر تحديث: 2007/1/22 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/22 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/4 هـ

الديمقراطيون مصرون على عرقلة خطط بوش في العراق

كنيدي هدد بتحركات جديدة داخل الكونغرس لعرقلة زيادة القوات في العراق (الفرنسية)
توقع عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الديمقراطي تيد كنيدي أن يصوت المجلس على مشروع قرار يوقف تمويل الحرب في العراق ويلزم الرئيس جورج بوش بسحب القوات الأميركية، إذا أصر بوش على خطته لزيادة عددها هناك.

ووصف كنيدي في تصريحات لشبكة التلفزة الأميركية "أن بي سي" سياسة بوش في العراق بالمفلسة، واتهمه بإسكات القادة العسركيين وإقصائهم بسبب معارضتهم خطته لزيادة القوات بمقدار 21500 جندي.

من جهته أكد رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ كارل ليفن لشبكة "فوكس نيوز" أنها ستكون رسالة قوية جدا إذا أكدت غالبية من الحزبين الديمقراطي والجمهوري رفضها لزيادة الالتزام العسكري في العراق.

وكان ليفن قدم الأربعاء الماضي مع زميله رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس جوزيف بيدن والعضو الجمهوري تشاك هيغل مشروع قرار الأربعاء الماضي ضد خطة بوش.

وقال رئيس لجنة القوات المسلحة إن "هذه السياسة كانت فاشلة منذ البداية. كان التخطيط لها رديئا وتنفيذها رديئا. وزيادة الالتزام العسكري الآن ليس الحل". وأوضح ليفن أن الرأي العام وأغلبية أعضاء الكونغرس لا يؤيدون هذه السياسية.

من جهته اعتبر جوزيف بيدن أن هناك حربا أهلية في العراق، وأضاف في تصريحات لإحدى شبكات التلفزة "هذا ما يتحتم على الرئيس مواجهته وهو يقوم بذلك بالطريقة غير المناسبة إطلاقا".

واتهم بيدن الرئيس بوش بعدم الاستماع إلى نصائح الخبراء من العسكريين ووزراء الخارجية السابقين، في إشارة واضحة لتقرير لجنة بيكر هاميلتون. وقال بدين إن بوش "لا يستمع إلى أحد باستثناء نائبه ديك تشيني، وتشيني يفهم كل شيء بطريقة خاطئة".

"
الرئيس الأميركي يرد على منتقديه بالدعوة إلى انتظار نتائج إرسال القوات الإضافية خاصة على الوضع الأمني في بغداد

"
تزايد المعارضة
ويأمل الديمقراطيون في الحصول على تأييد عدد من الأعضاء الجمهوريين للقرار في وقت تشير فيه استطلاعات الرأي إلى معارضة غالبية كبيرة من الأميركيين لإرسال المزيد من جنودهم للعراق.

ومن المقرر أن يلقي بوش غدا الثلاثاء خطابه أمام الكونغرس عن حالة الاتحاد حيث من المتوقع أن يدافع بشدة عن خطته. وفي هذا الإطار نفى الرئيس الأميركي شائعات تحدثت عن انسحاب ممكن للقوات الأميركية من العراق اعتبارا من الصيف المقبل، وقال في مقابلة مع صحيفة "يو أس أيه توداي" إن حكومته لا تضع جدولا زمنيا لأنها تعلم أن هناك من وصفه بعدو سيعدل تكتيكه تبعا لما يراه من تحرك الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أمس أن بوش رفض اقتراحا قدمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقضي بسحب القوات الأميركية من بغداد ونقل السيطرة الأمنية عليها إلى حكومته.

المصدر : وكالات