المحكمة اعتبرت أن المتهمين يمثلون خطرا على الأمن العام(الفرنسية)
رفضت محكمة استئناف بلجيكية أمس طعنا تقدم به ثلاثة مغاربة ضد حكم ابتدائي أدانهم بتهم الانتماء لما يسمى الجماعة الإسلامية المغربية المقاتلة التي يشتبه في علاقتها بتفجيرات مدريد 2004 والدار البيضاء 2003.

كما أيدت الحكم الصادر بسجن الحسين الحاسكي بالسجن سبع سنوات وخالد بولودو خمس سنوات، وقضت بزيادة عقوبة السجن ضد عبد الله أوبور من خمس إلى ست سنوات.

واعتبرت المحكمة، في حيثيات الحكم، أن الجماعة الإسلامية المغربية تمثل تهديدا خطيرا للأمن العام. وقد حوكم المتهمون بموجب القانون الجديد لمكافحة الإرهاب في بلجيكا والذي انتقدته بشدة هيئة الدفاع، واعتبرت أنه وضع خصيصا لتطبيقه في هذه القضية.

وأكد مهدي عبودي محامي الحاسكي للجزيرة أن المحكمة لم تقدم أي أدلة على ضبط أسلحة ومتفجرات أو وجود خطط لشن هجمات. ويرى مراقبون أن الحكم يعكس توجها بلجيكيا نحو التشدد خاصة تجاه ما يعتقد أنها أنشطة للإسلاميين.

يُشار إلى أن "الجماعة الإسلامية المقاتلة" المشتبه في علاقتها بتنظيم القاعدة، مدرجة على القائمة الأميركية لما يسمى الجماعات الإرهابية.

المصدر : الجزيرة + وكالات