أفغانستان شهدت تصعيدا غير مسبوق في الهجمات العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال قائد بارز من حركة طالبان إن الحركة ستصعد من هجماتها على القوات الأجنبية في أفغانستان هذا العام و"تقتل كل من يتفاوض مع حكومة كابل".

وقال الملا داد الله إن العام الجديد سيشهد مزيدا من الهجمات على قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأميركية، متوقعا وقوع خسائر كبيرة في صفوف هذه القوات.

وصرح داد الله في اتصال بهاتف يعمل بالأقمار الصناعية من مكان مجهول مع وكالة رويترز بأن طالبان استغلت فصل الشتاء الذي تخف فيه حدة المعارك لوضع خطط حربية جديدة لإلحاق أكبر الضرر بالقوات الأجنبية.

واستبعد القائد الطالباني أي مفاوضات طالما القوات الأجنبية موجودة في البلاد، وحذر من يدخل في مفاوضات مع كابل بعواقب وخيمة، وقال إن "من يتفاوض باسم طالبان سيقتل".

وتمكن مقاتلو طالبان من تنظيم صفوفهم مجددا وجعلوا من العام 2006 أكثر الأعوام دموية منذ أطاحت القوات الأميركية بحكومتهم أواخر العام 2001، وقتل في العام الماضي أكثر من 4000 شخص من الجانبين من بينهم 170 جنديا أجنبيا.

وفي وقت سابق أمس قالت السلطات الأفغانية إن عنصرين من الشرطة الأفغانية قتلا في انفجار عبوة ناسفة غرب أفغانستان، حيث شن عشرات المقاتلين من طالبان هجوما على بلدة تمكنوا من السيطرة عليها لفترة قصيرة قبل أن يجبروا على الانسحاب.

وقال سيد آغا ثابت مدير الشرطة بولاية فرح إن عشرات المقاتلين من طالبان هاجموا الأحد عاصمة إقليم خاكي صفد في هذه الولاية، فأحرقوا مباني وخطفوا مدير الشرطة في الإقليم وأحد حراسه قبل أن ينسحبوا بعد ساعة إثر وصول تعزيزات حكومية إلى البلدة.

المصدر : وكالات