أحمدي نجاد هدد بالرد على استهداف بلاده بسبب النووي (الفرنسية)

هدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الدول التي قد تفكر بمهاجمة إيران بسبب برنامجها النووي بتوجيه ما أسماها "صفعة تاريخية" لها.

وخلال تطرقه للدول التي دعمت العراق في نزاعه مع إيران بين عامي 1980 و1988، قال الرئيس الإيراني "إذا ما هي عادت للظهور مجددا ضد إيران فإن الأمة الإيرانية ستسدد لها صفعة تاريخية".

وأضاف أحمدي نجاد في خطاب ألقاه أمام حشود في مدينة الأهواز بجنوب البلاد ونقله التلفزيون "إن الأمة الإيرانية تدافع عن حقوقها النووية وستفعل ما بوسعها للدفاع عنها".

وكرر الرئيس الإيراني تأكيد بلاده مواصلة الأنشطة النووية، معتبرا أن قرار العقوبات الذي أصدره مجلس الأمن غير ملزم بالنسبة لإيران.

من ناحيته قال الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي الاثنين إن الأجواء العامة تتطلب أن يتبع الغرب أسلوب المفاوضات والتفاهم لحل القضية النووية الإيرانية.

وفي تعليق له على القرار 1737 الذي أصدره مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على إيران بسبب برامجها النووية، قال خاتمي -الذي يشغل حاليا منصب رئيس مركز حوار الحضارات والثقافات- "كان هذا الأمر متوقعا بالرغم من أن سياساتنا كانت تهدف إلى عدم الذهاب إلي مجلس الأمن لكننا في ذات الوقت نشدد على حقنا في حيازة التكنولوجيا السلمية".

وقال الرئيس الإيراني السابق في تصريح لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) إن ثمة إجماعا في إيران على ضرورة التمسك بحق البلاد في التكنولوجيا النووية السلمية، مضيفا "ولو تصور الجانب الآخر أن ممارسة الضغوط على إيران ستؤدي إلى التخلي عن هذا الحق فإن هذا لن يحدث".

وأكد أن العقل يقضي بتجنب خلق الأزمات "وقد انتبهت الولايات المتحدة حاليا إلى أنها ستدفع أثمانا باهظة ولو لم تمارس الضغوط ضدنا لكنا حققنا اتفاقا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبلغنا حقنا الشرعي".

المصدر : وكالات