معظم القتلى سقطوا جراء وقوع أشجار أو انهيار جدران (الفرنسية)

لليوم الثاني على التوالي تستمر العاصفة "كيريل" العنيفة باجتياح أجزاء من قارة أوروبا, متسببة في مقتل 44 شخصا على الأقل في بريطانيا وألمانيا وهولندا وجمهورية التشيك وبولندا وفرنسا وبلجيكا. كما أحدثت أضرارا مادية كبيرة وعرقلت حركة الملاحة الجوية والقطارات.
 
ففي بريطانيا وحدها قتل ما لا يقل عن 13 شخصا, بينهم طفل يبلغ من العمر عامين. وقد توفي معظمهم جراء سقوط أشجار أو جدران عليهم.
 
وقد اضطرت شركة الخطوط الجوية البريطانية لإلغاء 130 رحلة داخلية ومتوسطة كان من المقرر أن تقلع من مطاري هيثرو في لندن ومانشستر، كما اضطر مطار ليفربول لتأجيل عدد من الرحلات.
 
وأعلن مرفأ دوفر جنوبي شرقي البلاد وقف حركة السفن المبحرة منه طوال قسم من النهار، ولم يستأنف إلا في المساء.
 
وفي ألمانيا قتل 11 شخصا بينهم طفل يبلغ من العمر عاما ونصف العام, جراء سقوط أشجار أو جدران أو أبواب اقتلعتها الرياح. وبلغت سرعة أعنف عاصفة تشهدها البلاد منذ ثلاثين عاما, 200 كلم/ساعة.
 
العاصفة ألحقت بالمباني أضرارا بليغة (الفرنسية)
وقتلت العاصفة ستة أشخاص في هولندا أربعة منهم إثر سقوط أشجار. ودعت خلية الأزمة التي شكلتها الحكومة, السكان إلى لزوم منازلهم. وقتل ثلاثة أشخاص في جمهورية التشيك بسبب سقوط أشجار أيضا. كما قتل ثلاثة أشخاص في شمال فرنسا, وشخصان في بلجيكا.
 
وقتل ستة أشخاص في بولندا حيث سجلت الليلة الماضية انقطاعا في التيار الكهربائي وبلبلة في حركة القطارات. وأعلنت حال الإنذار حتى اليوم في كالينينغراد الجيب الروسي في الاتحاد الأوروبي الواقع بين ليتوانيا وبولندا على سواحل بحر البلطيق, وستصل الرياح القوية حتى وسط روسيا ترافقها أمطار غزيرة.
 
كما أعلنت بولندا والنمسا والمجر حتى الإنذار حتى بعد ظهر الجمعة. وانقطع التيار الكهربائي عن عدد من البلدات البولندية, واضطرت فرق الإطفاء للتدخل في القسم الأكبر من المناطق البولندية لإزالة أشجار وأعمدة اقتلعتها الرياح.
 
الطيران والقطارات
كما أثارت العاصفة بلبلة في حركة الملاحة الجوية والقطارات في العديد من الدول الأوروبية. فقد أعلنت شركة السكك الحديدية الفرنسية (أس.أن.سي.أف) استئناف رحلات القطارات السريعة "يوروستار" بشكل طبيعي صباح اليوم بين فرنسا وبريطانيا بعدما ألغيت مساء الخميس.
 
وفي بريطانيا اضطرت شركات السكك الحديدية لإلغاء أو تجميد عدد من الرحلات. وعطلت العاصفة حركة النقل البري في بريطانيا, حيث أعلنت شركة "ترافيكماستر" أن العاصفة عرقلت حركة السير في 5% من الطرقات السريعة في البلاد.
 
أمواج البحر تضرب بقوة سواحل بريطانيا (الفرنسية)
وفي فرنسا ألغيت 19 رحلة بين مطاري "رواسي-شارل ديغول" في باريس وهيثرو في لندن. كما ألغيت في سويسرا مائة رحلة من وإلى المطارات الرئيسية في زيوريخ وبال وجنيف.
 
وقارب عدد الرحلات الملغاة حتى مساء الخميس في مطار فرانكفورت (وسط غربي ألمانيا) -أكبر مطارات أوروبا القارية- مائتي رحلة، كما ألغيت رحلات في مطاري دوسلدورف وهانوفر.
 
وجمدت ألمانيا من باب الحيطة وللمرة الأولى في تاريخ سككها الحديدية حركة  القطارات بمجملها. ومن غير المتوقع استئنافها بشكل تام اليوم بسبب الأشجار التي سقطت على السكك.
 
وأعلنت شركة السكك الحديدية الألمانية صباح الجمعة أن محطة برلين المركزية -كبرى محطات القطارات في أوروبا- لا تزال مغلقة، بعدما تم إخلاؤها مساء الخميس بسبب انهيار عارضة تحت وطأة العاصفة، ولم يتسبب الحادث بأي إصابات.
 
وشلت حركة القطارات أيضا في هولندا، فيما ألغيت رحلات كثيرة في جمهورية التشيك. وفي بولندا قطع خط السكك الحديدية بين كراكوفيا جنوبي البلاد وبين منتجع زاكوبان للتزلج، جراء سقوط عمود لخط التوتر العالي على السكة بعدما ضربته رياح بسرعة 120 كلم/ساعة.
 
وتم انتشال 26 شخصا من أفراد طاقم حاملة حاويات بريطانية حاصرتها الرياح على مسافة 100 كلم شمال جزيرة ويسان غرب فرنسا. وتحمل السفينة 1684 طنا من المواد الخطيرة, وتم إنقاذ طاقمها في ظروف بالغة الصعوبة, وجرتها سفينة قاطرة صباح اليوم إلى وجهة لم تقرر بعد.

المصدر : وكالات