غالبية الإسرائيليين يؤيدون استقالة أولمرت وبيرتس (الفرنسية-أرشيف)

أظهر استطلاع للرأي نشر غداة استقالة رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية دان حالوتس على خلفية نتائج الحرب الإسرائيلية على لبنان، أن غالبية الإسرائيليين يؤيدون استقالة رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزير الدفاع عمير بيرتس.

وحسب نتائج الاستطلاع فقد أيد 70.9% استقالة بيرتس، في حين عارضها 26%، وامتنع الباقون عن الإدلاء بآرائهم. في المقابل أيد 50.2% من المستطلعين استقالة أولمرت التي عارضها 42.9%.

كما أعرب 58% من الإسرائيليين عن تأييدهم إجراء انتخابات مبكرة، في حين عارض هذا الطرح 37% من المستطلعين.

في المقابل أكد أولمرت وبيرتس أنهما مصممان على البقاء في منصبيهما رغم أصابع الاتهام الموجهة لهما في إخفاقات الحرب على لبنان، والدعوات إلى رحيلهما. وقالت موظفة مقربة من أولمرت إن "رئيس الوزراء ليس لديه أي نية للتخلي عن مهامه".

وبدوره قال بيرتس "أعتزم مواصلة عملي بصفتي وزيرا للدفاع". ويواجه بيرتس معارضة متزايدة في صفوف حزب العمل الذي يتزعمه، وقدم خصمه رئيس الوزراء السابق إيهود باراك ترشيحه لخلافته على رأس الحزب في الانتخابات الداخلية المقررة يوم 28 مايو/أيار المقبل.

من جانبها اعتبرت الصحف الإسرائيلية أن أولمرت وبيرتس باتا أشبه "ببطتين عرجاوين"، وأكدت أن حالوتس لا يمكنه أن يدفع وحده ثمن الأخطاء.

وحالوتس الذي قدم استقالته الثلاثاء هو أكبر مسؤول يتنحى من منصبه إثر إخفاقات الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان في الفترة بين 12 تموز/يوليو و14 أغسطس/آب الماضيين بدون أن تنجح في القضاء على الجهاز العسكري لحزب الله اللبناني.

المصدر : وكالات