الناتو قال إنه اعتقل القيادي خلال عملية مشتركة مع الأفغان في هلمند(رويترز-أرشيف)

أعلنت قيادة الناتو في أفغانستان أنها تمكنت من اعتقال قيادي بحركة طالبان في ولاية هلمند جنوبي البلاد، وأنها تحقق في علاقته بسلسلة هجمات شنها مقاتلو الحركة.

وذكر بيان للناتو أن قوة مشتركة من قوة المساعدة الدولية (إيساف) والجيش الأفغاني نفذا غارة في ولاية هلمند تمكنا خلالها من توقيف قيادي طالباني مطلوب لدى سلطات الأمن الأفغاني للتحقق من علاقته "بعدد كبير من الأعمال الإجرامية".

ورفضت مصادر الناتو تحديد هوية القيادي المذكور، لكنها قالت إنه كان قد فر من غارة مماثلة للحلف جرت في ولاية قندهار المجاورة.

وقال المتحدث باسم الناتو ديف مارس تعقيبا على العملية "إن اعتقال القيادي في طالبان يؤكد مجددا أنه لن يكون بإمكان قيادات المسلحين الاختباء في أي مكان".

يشار إلى أن العام الماضي كان الأكثر دموية في المواجهات التي تقودها طالبان ضد الجيش الأفغاني وإيساف، علما بأن الأخيرة قتلت خلال غارات جوية الشهر الماضي قياديا في الحركة يدعى أختر محمد عثماني.

متحدث أميركي يؤكد إحباط هجوم انتحاري على مدخل قاعدة عسكرية (الفرنسية-أرشيف)
وجاء اعتقال القيادي الطالباني بعد يوم من إعلان السلطات الأفغانية أنها ألقت القبض على محمد حنيف المتحدث باسم الحركة والمقرب من زعيمها محمد عمر بعد عبوره الحدود الباكستانية الأفغانية.

من جهة أخرى أحبط موظفان مدنيان أفغانيان هجوما انتحاريا بسيارة مفخخة على مدخل قاعدة أميركية في كابل واعتقلوا المهاجم حسبما أكد بيان عسكري أميركي.

تعزيز القوات
في هذه الأثناء دعا قائد القوات الأميركية بأفغانستان كارل إيكنبيري إلى تعزيز القوات الأجنبية بفوج مشاة أميركي، متوقعا هجوما جديدا لمقاتلي طالبان خلال الربيع المقبل.

وتوقع إيكنبيري على هامش زيارة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن يتركز هجوم طالبان في ولاية قندهار، مشيرا إلى أن الحركة قد "تجدد جهودها للدخول إلى قلب كابل" ومهاجمة مواقع حدودية يديرها الناتو والجيش الأفغاني.

من جانبه أقر غيتس الذي توجه اليوم جوا إلى قندهار بتصاعد الهجمات التي يشنها مقاتلو طالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان، ولكنه أرجع ذلك إلى تسللهم من باكستان المجاورة.

روبرت غيتس أكد أثناء لقائه حامد كرزاي أنه سيوصي بتعزيز القوات الأجنبية (الفرنسية)
وقال الوزير الأميركي أثناء مؤتمر صحفي بعد لقائه الثلاثاء مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لبحث العمليات العسكرية ضد طالبان والقاعدة، "لا ريب أن ثمة تصاعدا ملحوظا للهجمات عبر الحدود وتحديدا من شمال وزيرستان وجنوبها.. هذه مشكلة".

وأضاف "حققنا قدرا كبيرا من النجاح.. ويتعين علينا البناء عليه حتى نجعل منه نجاحا دائما".

باكستان والحدود 
وأكد غيتس في تصريحات للصحفيين بالقصر الرئاسي أن باكستان "حليف قوي مهم للولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهاب"، غير أنه أشار إلى أن الحدود تمثل "مشكلة".

كما صرح بأنه سيوصي بتعزيز القوات الأجنبية في أفغانستان إذا طلب ضباطه هذا الأمر، لافتا إلى أهمية اتخاذ المبادرة لمواجهة الأخطار التي تهدد الأمن.

المصدر : وكالات