الحكومة الإيطالية ترفض اتهام برلسكوني لها بالعداء لواشنطن
آخر تحديث: 2007/1/15 الساعة 02:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/15 الساعة 02:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/26 هـ

الحكومة الإيطالية ترفض اتهام برلسكوني لها بالعداء لواشنطن

سيلفيو برلسكوني (يمين) هاجم حكومة رومانو برودي (يمين) (الفرنسية-أرشيف)
رفضت الحكومة الإيطالية برئاسة رومانو برودي اتهام رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني لها بانتهاج سياسة خارجية معادية للولايات المتحدة والغرب وتفضل العلاقات مع العرب وإيران على العلاقة مع إسرائيل حليفة واشنطن.
 
واعتبر برودي في تصريحات مساء الأحد  الاتهامات "اختراعا جديدا لبرلسكوني"، مؤكدا أن حكومته جديرة بالثقة.
 
من جانبه قال وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما للصحافيين في الدوحة -التي يزورها في إطار جولة شرق أوسطية- إن تعزيز الحوار مع العرب وإيران لا يعني أن إيطاليا ليست صديقا للولايات المتحدة وإسرائيل.
 
وأضاف "نحن لسنا معادين لأميركا ونحن أصدقاء للدول العربية، فإيطاليا -كما كانت دائما- صديق للدول العربية وصديق لإسرائيل". واعتبر اتهام حكومته بمعاداة واشنطن بأنها حملة أيديولوجية تهدف لإثارة الانقسام في البلاد.
 
يشار إلى أن تعيين داليما وزيرا للخارجية العام الماضي أثار تكهنات بأن حكومة برودي ستكون أقل ودا مع الولايات المتحدة. كما أنه انتقد مؤخرا الإستراتيجية الأميركية الجديدة في العراق وغارات واشنطن على الصومال.
 
وقد تخلت حكومة برودي (يسار الوسط) منذ فوزها على برلسكوني في انتخابات أبريل/ نيسان الماضي عن تركيزه على العلاقات مع واشنطن وإسرائيل وحدهما تقريبا، متبنية مشاركة أقوى في إطار الاتحاد الأوروبي.
 
وعجل برودي بسحب القوات الإيطالية من العراق، وهو قرار كان قد اتخذ أثناء وجود برلسكوني في السلطة. كما قام برودي بدور رئيس في الجهود الأوروبية لتشكيل قوة جديدة لحفظ السلام في لبنان وأجرى حوارا مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
 
لكن برودي يقول إن هدفه هو الإفادة من ميزة أن إيطاليا ليس لها ماض استعماري في الشرق الأوسط في المساعدة في جهود السلام.
 
اتهامات برلسكوني
 سيلفيو برلسكوني انتقد تقرب حكومة برودي لإيران والعرب (الفرنسية-أرشيف)
وقال برلسكوني للتلفزيون الإيطالي الأحد إن السياسة الحالية للحكومة "تسعى لإقصاء النفوذ الأميركي، وتجري حوارات مع دول مثل إيران في ظل رئاسة أحمدي نجاد، وتتغاضى عن تصرفات حزب الله في الوقت الذي لا تمتنع فيه عن انتقاد إسرائيل الدولة الديمقراطية الحقيقية الوحيدة في الشرق الأوسط".
 
واتهم برلسكوني برودي بخدمة ما أسماه المحور بين باريس ومدريد لدعم طموحات فرنسا لإقامة تحالف أوروبي عربي.
 
واعتبر زعيم المعارضة الإيطالية المحافظ  أنه نتيجة لسياسة الحكومة الحالية فإن واشنطن وضعت إيطاليا على قائمة الدول غير الموثوق بها، محذرا من أن هذا القرار ستكون له عواقبه على التجارة الخارجية الإيطالية، لكنه لم يوضح  طبيعة "القائمة الأميركية" التي يشير إليها.
 
ويتوقع أن تتخذ الحكومة الإيطالية قريبا قرارا بشأن الموافقة على توسيع  قاعدة عسكرية أميركية في فيشنزا (شمال البلاد) أو عدمها، حيث تظاهر الأحد نحو 400 شخص في هذه المدينة ضد التوسيع الذي تأمله واشنطن.
المصدر : وكالات