أحمدي نجاد لدى وصوله إلى مطار كراكاس (الفرنسية)

وصل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى فنزويلا، في أول محطة من جولة بدول أميركا اللاتينية لحشد الدعم لبرنامج بلاده النووي.

وكان في استقبال أحمدي نجاد الذي حطت طائرته في مطار كراكاس نائب الرئيس الفنزويلي خورخي رودريغز ووزير الخارجية نيكولاس مادورو.

وقد رحب الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بزيارة نظيره الإيراني، واصفا إياه بأنه "الشقيق والثوري والمناضل من أجل القضايا العادلة".

وينتظر أن يوقع الرئيسان الإيراني والفنزويلي أثناء الزيارة سلسلة اتفاقات تعاون خاصة في ميادين الاقتصاد والطاقة.

وهذه هي الزيارة الثانية لأحمدي نجاد إلى فنزويلا الداعمة الرئيسة للبرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.

وسيزور أحمدي نجاد الأحد نيكاراغوا لتهنئة الرئيس دانيال أورتيغا خصم واشنطن إبان الحرب الباردة على انتخابه رئيسا للبلاد، قبل أن يشارك في كويتو في حفل تنصيب الرئيس الإكوادوري رافاييل كورييا الاقتصادي اليساري المناهض لليبرالية ومن المنتقدين للسياسة الأميركية. كما يندرج على جدول أعماله لقاء مع الرئيس البوليفي إيفو موراليس.

ومن غير المرجح أن ترحب الولايات المتحدة بجولة أحمدي نجاد، وتتهم واشنطن



إيران برعاية ما تسميه الإرهاب والسعي لإنتاج قنابل ذرية، وهو اتهام تنفيه طهران.

المصدر : وكالات