آسيان تنسق مكافحة الإرهاب وتتبنى مسودة دستور مستقبلي
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 21:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 21:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ

آسيان تنسق مكافحة الإرهاب وتتبنى مسودة دستور مستقبلي

الرابطة تسعى لتبني دستور ينظم عملها (الفرنسية)
 
تبنت قمة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بمدينة سيبو وسط الفلبين معاهدة لمكافحة الإرهاب من شأنها تسهيل تعقب "الإرهابيين" وترحيلهم وتبادل المعلومات ومراقبة حركة الأموال عبر الحدود.
 
غير أن القمة لم تكتف بالمقاربة الأمنية بل اقترحت أيضا إستراتيجية لإدماج "الإرهابيين" في مجتمعاتهم.
 
وفي الشق الاقتصادي قررت القمة تسريع بناء منطقة حرة مشتركة بحلول عام 2015 –أي قبل خمس سنوات من الموعد المحدد- تضم نحو 600 مليون نسمة لمواجهة العملاقين الصيني والهندي.
 
مظاهرات معادية للوجود الأميركي بالفلبين على هامش قمة رابطة آسيان (الفرنسية)
دستور للرابطة
وتسعى الرابطة إلى تبني دستور على طريقة الاتحاد الأوروبي يؤسس لنظم للإشراف على الاتفاقيات وتطبيقها ولجان تصدر قرارات ملزمة في النزاعات.
 
وتبنت القمة مسودة دستور يفترض التصديق عليها نهائيا في نوفمبر/تشرين الثاني القادم تسمح بطرد أعضاء الرابطة في الحالات القصوى، لتتجاوز بذلك سياسة عدم التدخل في الشؤون الداخلية التي ظلت تعتمدها حتى الآن ما جعل البعض يصفه بأنه مجرد "غرفة للدردشة".
 
الحالات القصوى
إحدى هذه الحالات القصوى هي ميانمار التي تواجه تهما غربية بخرق حقوق الإنسان والتي أفلتت الجمعة الماضية من مشروع قرار أميركي بمجلس الأمن يطالبها بإطلاق سراح السجناء السياسيين بعد أن أحبطه فيتو روسي صيني.
 
وتضم الرابطة -التي أنشئت قبل 40 عاما- نظما سياسية متباينة من الملكيات المطلقة والنظم العسكرية إلى الديمقراطيات البرلمانية والأنظمة الشيوعية ذات الحزب الواحد.
 
وأنشأ التكتل في عز حرب فيتنام لمواجهة المد الشيوعي، وهو يضم عشر دول هي ماليزيا وإندونيسيا والفلبين وسنغافورة وتايلند وبروناي ولاوس وفيتنام وكمبوديا وميانمار.
 
ويلتقي أعضاء آسيان غدا قادة الصين وكوريا الجنوبية والهند واليابان، على أن يتبعه بعد غد لقاء آخر تنضم إليه أستراليا ونيوزيلندا في قمة لدول شرق آسيا.
المصدر : وكالات