بوش أصر على سياسته بتعزيز وجود القوات الأميركية في العراق (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيرسل أكثر من 20 ألف جندي إضافي إلى العراق وقال إنه يتحمل المسؤولية عن "الأخطاء" التي ارتكبت في هذا البلد.

وفي خطابه الذي ألقاه اليوم وحدد فيه إستراتيجيته الجديدة في العراق أوضح بوش أن معظم الجنود الإضافيين سينشرون في بغداد إضافة إلى نشر 4000 آلاف آخرين في الأنبار التي قال إن تنظيم القاعدة لا يزال ينشط فيها.

وبرر الرئيس الأميركي قراره هذا بأن خطة أمن بغداد فشلت بسبب عدم وجود العدد الكافي من القوات الأميركية هناك، وبأن الانسحاب من العراق –كما يطالب به الديمقراطيون- سيؤدي إلى انهيار الحكومة العراقية وتمزيق هذا البلد وتفجير "مجزرة لا يمكن تصور أبعادها".

وأكد بوش مع ذلك أن العراقيين سيتسلمون الشؤون الأمنية في كافة المحافظات العراقية في موعد أقصاه نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال الرئيس الأميركي إن الحكومة العراقية ستقر تشريعات للاقتصاد وتقاسم الثروة النفطية وتعديل قانون اجتثاث البعث وإجراء انتخابات محلية، مشيرا إلى أن الحكومة الأميركية ستساعد الحكومة العراقية على تلبية هذه المعايير مؤكدا على زيادة عدد الخبراء الأميركيين لدى القوات العراقية.

ومع ذلك اعترف بوش بأن "العراق الديمقراطي لن يكون مثاليا، ولكنه سيكون دولة تساعد على جلب الأمن للأميركيين".

ورغم أن بوش أكد أنه أخذ ببعض توصيات لجنة بيكر وهاملتون حول العراق فإنه تعهد على عكس توصيات اللجنة بقطع ما سماه "تدفق الدعم" من إيران وسوريا للهجمات على القوات الأميركية.

الديمقراطيون سيسعون لعرقلة قرارات بوش من خلال الكونغرس (رويترز)
وتوجه بوش أيضا بخطابه للسعودية ودول الخليج والأردن ومصر، محذرا من أن هزيمة القوات الأميركية في العراق ستخلق ملاذا لمن أسماهم المتطرفين الذين سيشكلون تهديدا للمنطقة معتبرا أن من مصلحة هذه الدول نجاح مهمة القوات الأميركية في العراق.

وفي هذا السياق أيضا أعلن الرئيس الأميركي أن الولايات المتحدة ستنشر صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ في منطقة الشرق الأدنى والأوسط "لطمأنة أصدقاء وحلفاء" واشنطن وترسيخ الأمن في العراق.

معارضة الديمقراطيين
وفي رد فعل مباشر وسريع من الديمقراطيين الذين يهيمنون على الكونغرس الأميركي بمجلسيه النواب والشيوخ، قال السيناتور ريتشارد دوربين إن إرسال نحو 20 ألف جندي إلى العراق لن يضع حدا للحرب الأهلية هناك بل سيؤدي إلى تورط القوات الأميركية فيها وتعريض حياة الجنود الأميركيين للخطر.

وقال دوربين إنه حان الوقت للعراقيين أن يقفوا ويدافعوا عن بلادهم بأنفسهم مطالبا الحكومة العراقية بأن تتخذ قرارات حاسمة لوقف الحرب الأهلية وتفكيك المليشيات وتحسين مستوى الحياة للعراقيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات