تاج الدين أحمد يستقيل من رئاسة الحكومة ويؤجل الانتخابات العامة (الفرنسية-أرشيف)

استجاب رئيس بنغلاديش تاج الدين أحمد على طلب المعارضة إرجاء الانتخابات العامة المقررة في 22 من الشهر الجاري إلى موعد لاحق لم يحدد بعد.

كما أعلن الرئيس البنغالي استقالته من مهماته كرئيس للحكومة الانتقالية المكلفة بتنظيم الانتخابات، واختار عضوا مستقلا سياسيا في المحكمة العليا في البلاد لتولي المهمة.

وقال المتحدث الرئاسي مخلص الرحمن شودري "سيتم إرجاء الانتخابات. يريد الرئيس إجراء انتخابات تكون مقبولة من كل الأطراف السياسية في الداخل والخارج".

وإلى جانب الرئيس سيستقيل تسعة أعضاء في الحكومة وسيتولى العضو في المحكمة العليا فضل الحق مهمة رئاسة الحكومة الانتقالية، بحسب المتحدث الرئاسي.

وسبق إعلان الاستقالة بساعات إعلانه حالة الطوارئ وفرض حظر التجول في البلاد.

وتأتي هذه الخطوات بعد أسابيع من احتجاجات عنف في الشوارع وشلل في الحياة الاقتصادية، يرعاها ائتلاف المعارضة السياسي الذي يطالب بتأجيل الانتخابات العامة.

كما تأتي بعد أن علقت منظمة الأمم المتحدة مساعداتها الفنية لإجراء هذه الانتخابات، بعد مقاطعة المعارضة لها إلى حين مراجعة القوائم الانتخابية.

كما أعلن الاتحاد الأوروبي من جهته تعليق مهمة بعثة المراقبة التابعة له بالانتخابات البنغالية.

حسينة واجد قادت احتجاجات ضد الحكومة (الفرنسية) 
أزمة سياسية
وكانت حكومة بنغلاديش أعلنت الشهر الماضي أنها ستنشر 17 ألف جندي، مؤكدة أنه إجراء "عادي" بمناسبة الانتخابات العامة.

وتشهد بنغلاديش توترا منذ نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي بسبب أزمة سياسية عميقة نشبت بين الحكومة والمعارضة بقيادة رابطة عوامي، الحزب القومي العلماني اليساري الذي تقوده رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد.

واتهمت واجد رئيس البلاد بمحاباة خالدة ضياء رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة الحزب القومي لبنغلاديش ومحاولة ضمان فوزها بالانتخابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات