الديمقراطيون يرفضون إستراتيجية بوش للعراق
آخر تحديث: 2007/1/11 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/11 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/22 هـ

الديمقراطيون يرفضون إستراتيجية بوش للعراق

رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وديمقراطيون آخرون أعلنوا رفضهم للخطة (رويترز)

رفض الديمقراطيون خطة الرئيس الأميركي جورج بوش لتعزيز القوات الأميركية بالعراق، معتبرين أنها تشكل خطرا على الأمن القومي. ودعوا إلى خفض عديد هذه القوات خلال فترة بين أربعة وستة أشهر.

واتهم قادة الأغلبية الديمقراطية التي تهيمن على الكونغرس بمجلسيه، بوش، بأنه لم يتعظ من درس هزيمة حزبه الجمهوري بانتخابات في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، باتخاذه قرار إرسال أكثر من عشرين ألف جندي إضافي إلى العراق.

وقال القادة الديمقراطيون في بيان إن "هذا الاقتراح يعرض أمننا القومي للخطر بإضافة أعباء على أعبائنا العسكرية المفرطة أصلا مما يخلق صعوبة في مواجهة أزمات أخرى".

ودعا هؤلاء القادة، وبينهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية بالشيوخ هاري ريد، إلى مد القوات الأميركية الموجودة حاليا في العراق بالموارد التي تحتاج إليها لمواصلة القتال.

لكنهم أصروا على نقل الأعباء إلى العراقيين بعد أربع سنوات من غزو بغداد لإسقاط نظام صدام حسين، وعلى "بدء عملية إعادة انتشار لقواتنا خلال الأشهر الأربعة أو الستة المقبلة".

بوش تعهد في خطابه المتلفز بدعم الخطة الأمنية لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي (رويترز)
رسالة خاطئة
وشدد بيان الديمقراطيين على أن المشاركة العسكرية الأميركية بالعراق "توجه رسالة خاطئة ونحن نرفضها" داعين إلى إستراتيجية دبلوماسية فعالة داخل المنطقة وخارجها" من أجل المساعدة على إحلال الاستقرار في العراق.

وكان السناتور الديمقراطي ريتشارد دوربين قد رد على خطاب بوش فورا مؤكدا أن إرسال الجنود لن يضع حدا للحرب الأهلية. وقال إنه حان الوقت للعراقيين كي يقفوا ويدافعوا عن بلادهم، مطالبا حكومة نوري المالكي بقرارات حاسمة لوقف الحرب الأهلية وتفكيك المليشيات وتحسين مستوى الحياة للعراقيين.

ووصفت السناتور الديمقراطي عن ولاية نيويورك هيلاري كلنتون سياسة بوش في العراق بأنها "مشوبة بعدم الأهلية والغطرسة" مشددة على أنها لا تدعم إرسال مزيد من الجنود إلى هناك.

اليابان وأستراليا
وفي طوكيو رحبت الحكومة اليابانية، التي أنهت وجودها العسكري بالعراق في يوليو/تموز الماضي، بقرار بوش بإرسال مزيد من الجنود إلى العراق.

هوارد: هزيمة الأميركيين بالعراق ستكون أكبر نصر دعائي للإرهاب(رويترز)
وذكر بيان لوزير الخارجية تارو آسو أن الحكومة اليابانية "تثني على إعلان إرسال المزيد من القوات إلى العراق لتحقيق الاستقرار فيه". وأضاف أن طوكيو تأمل بأن تتمكن المساعي الأميركية من تحقيق استقرار العراق واستعادة الحياة الطبيعية فيه بصورة فعالة.

وفي سيدني عبر رئيس الوزراء الأسترالي المحافظ جون هوارد عن دعمه لخطة بوش إرسال جنود أميركيين إلى منطقتي بغداد والأنبار، معتبرا أن هزيمة الولايات المتحدة بهذا البلد ستكون "أكبر نصر دعائي يمكن للإرهابيين أن يكسبوه".

ووصف هوارد المتحالف مع بوش خطاب الأخير "بالواضح جدا والهادئ وقبل كل شيء الواقعي". وأكد أن أي تراجع لواشنطن بالعراق ستكون له عواقب كبيرة على استقرار الشرق الأوسط، مضيفا أن ذلك سيشجع الإرهاب أيضا في "منطقتنا".

المصدر : وكالات